التوقيع على عريضة رفض قانون الأحوال الشخصية

السؤال :

ما قولك فيما يقال بتخوين كل من لا يوقع على عريضة رفض قانون الأحوال الشخصيّة ؟

الجواب :

بسمه تعالى 

العريضة تمثل رأي الشارع الإسلامي ضد ذلك المخطط الدي أدار بظهره للشعب المسلم ، وأخذ يلوك ويحوك ويحور فكرة القانون بالشكل الذي يغلب عليه نأيه وبعده وتطرفه ضد أحكام ومبادئ الدين والشريعة الإسلاميّة .

وليس  الهدف من تلك العريضة هو  مجرد التوقيع لأنّ الأهم منه هو الإلتفات لخطورة ذلك الطرح  وإظهار صور الشجب والإستنكار له .

فالعريضة تعبير حي عن جانب إعلامي بحت ، وهو مطلب هام تمهيدي لكنها لا تمثل حلاً جذرياً للمشكلة فينبغي أن لا تعطى مساحة أكبر من حجمها ولا تعتبر هي الأطروحة المطلوبة لأنها مجرد رفض وإشعار وتنبيه غايته توصيل رسالة للطرف الآخر .

ولا داعي للتخوين وخلق مشكلة أخرى وشقاق بين أبناء المجتمع بقدر ما نحتاج الى التوعية بخطورة الأمر و ضرورة بيان الموقف الشرعي المطلوب  وإظهار الرفض للمشاريع المناهضة لمبادئ الشريعة وأحكامها.

ولا بد من التفكير جدياً في إعداد إطروحة مثاليّة نموذجيّة للقانون الذي يعكس تأصيل المنحى الفقهي ، و يعبر عن الحل الإسلامي الأمثل  لما تحتاج إليه مجتمعاتنا من أجل إستقرارها وضمان سعادتها.

  • المصدر : http://www.al-asfoor.org/fatawa/index.php?id=650