القسمة والنصيب

السؤال : يقولون انك لن تاخذالا ما كتب الله لك.
فاذا كان الله قد كتب لي زوجة غير صالحة فلماذا ادعوه بطلب الزوجة الصالحة؟؟
ولماذا ادعوه بشيء غير الذي قد كتبه لي؟؟


الجواب :

بسمه تعالى

 ليس المعنى حيث تذهب إذ جعلت الأرزاق والآجال والحوادث مرهونة بنظام عللي غائي سببي ويحكمه فيها تقدير محتوم وتقدير مخروم فالمخروم يقبل التغيير تبعاً لجملة من الأسباب الخاصة المحددة .
ومثل الزوجة فقد شرعت الشريعة الأحكام الكفيلة بإنتخاب الزوجة الصالحة
ومتى اكتشفت خلاف ذلك جاز لك طلاقها وجعل أمرها بيدك .
ودعاؤك بطلب الزوجة
الصالحة كسائر المقاصد التي تطمح اليها فإن استجيبت دعوتك فقد حظيت بما سألت وطلبت وتمنيت .


  • المصدر : http://www.al-asfoor.org/fatawa/index.php?id=1123