طلب لمحة مختصرة عن جعفر بن الامام الهادي 

( القسم : تاريخ خاتم المرسلين وعترته وأهل بيته )

السؤال :

السلام عليكم سماحة الميرزا الشيخ محسن العصفور
سماحة الشيخ نريد لمحة مختصرة ان امكن عن جعفر بن الامام الهادي
؟
لانه يوجد الان كلام حول عدم صحة ما قيل عنه


الجواب :

بسمه تعالى
روي محمد بن جرير
الطبري (الشيعي) في كتاب دلائل الامامة (ص 248 ) عن رسول الله ( صلى الله عليه واله ) أنه قال : إذا ولد جعفر بن محمد بن علي ابن الحسين ابني فسموه ( الصادق ) فإنه يولد من ولد إبنه ولد يقال له ( جعفر الكذاب ) ويل له من جرأته على الله وتعديه على أخيه صاحب الحق ، وإمام زمانه وأهل بيتي. فلاجل ذلك سمي الصادق.
وذيل الحسين بن
حمدان الخصيبي في كتاب الهداية الكبرى ص 248 الحديث الآنف الذكر بعد روايته عن ابي حمزة الثمالي عن ميثم التمار عن جابر بن عبد الله الانصاري قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إذا ولد جعفر بن محمد بن علي بن الحسين ( صلوات الله عليه ) فسموه جعفر الصادق فانه يولد من ولده ولد يقال له جعفر الكذاب ويل له من جرأته علي وبغيه على اخيه صاحب الحق وإمام الخلق ومهدي اهل بيتي فلاجل ذلك سمي جعفر الصادق .
بقوله : وجعفر الكذاب هو جعفر بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر الصادق
وهو المعروف بزق خمر وهو الذي سعى بجارية اخيه الحسن بن علي الى السلطان وقال له : ان اخي توفي ولم يكن له ولد وإنما خلف حملا في بطن جاريته نرجس وأخذت هي وورداس الكتابية جاريتا الحسن بن علي من داره في سوق العطش وحبستا سنتين فلم يصح على نرجس ما ادعى عليها ولا غيرها فاطلقتا .
و روى الشيخ الطبرسي في الاحتجاج ( ج 2 ص 48
) : عن ابي حمزة الثمالي عن ابي خالد الكابلي قال : دخلت على سيدي علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام فقلت له : يابن رسول الله اخبرني بالذين فرض الله طاعتهم ومودتهم ، واوجب على خلقه الاقتداء بهم بعد رسول الله صلى الله عليه وآله ؟ فقال لي : يا ابا كنكر ! ان اولى الامر الذين جعلهم الله ائمة الناس واوجب عليهم طاعتهم : امير المؤمنين علي بن ابي طالب ، ثم انتهى الامر الينا ، ثم سكت . فقلت له : يا سيدي روى لنا عن أمير المؤمنين عليه السلام انه قال : ( لا تخلو الارض من حجة الله على عباده ) فمن الحجة والامام بعدك ؟ قال : ابني ( محمد ) واسمه في التوراة ( باقر ) يبقر العلم بقرا ، هو الحجة والامام بعدي ، ومن بعد محمد ابنه ( جعفر ) اسمه عند اهل السماء ( الصادق ) . فقلت له : يا سيدي فكيف صار اسمه : الصادق ، وكلكم صادقون ؟ فقال حدثني أبي عن أبيه : ان رسول الله قال : ( إذا ولد ابني جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ، فسموه : الصادق ، فان الخامس من ولده الذي اسمه جعفر يدعي الامامة اجتراء على الله ، وكذبا عليه ، فهو عند الله ( جعفر الكذاب ) المفتري على الله ، المدعي لما ليس له باهل ، المخالف على أبيه ، والحاسد لاخيه ، ذلك الذي يكشف سر الله عند غيبة ولي الله ) .
ثم بكى علي بن الحسين بكاءا شديدا
، ثم قال : كأني بجعفر الكذاب وقد حمل طاغية زمانه على تفتيش امر ولي الله ، والمغيب في حفظ الله ، والتوكيل بحرم أبيه جهلا منه بولادته ، وحرصا على قتله ان ظفر به ، طمعا في ميراث أبيه حتى ياخذه بغير حقه . قال أبو خالد : فقلت له : يابن رسول الله وان ذلك لكائن ؟ فقال : اي وربي انه المكنوب عندنا في الصحيفة : التي فيها ذكر المحن التى تجري علينا بعد رسول الله صلى الله عليه وآله .
وقال قطب
الدين الراوندي في كتاب الخرائج والجرائح ج 2 ص 939 :
أن القائم المهدي عليه
السلام كان مبتلى بعمه " جعفر الكذاب " وإن الله تعالى دفع معرته عن المهدي عليه السلام ، وجعل كلمته العليا ، وأخافه من المهدي عليه السلام . فانه لما توفي الحسن العسكري عليه السلام اجتمع أصحابه للصلاة عليه في داره فجاء جعفر الكذاب ليصلي عليه والشيعة حضور إذا هم بفتى جاء وأخذ بذيله وأبعده من عند أبيه ، وصلى عليه ، وائتم الناس به ، وبقي جعفر الكذاب مبهوتا متحيرا لا يتكلم ، فلما فرغ من الصلاة على أبيه خرج من بين القوم وغاب ، فلا يدرى من أي وجه خرج .
و روى ابن شهر آشوب في كتاب
مناقب آل ابي طالب ج 3 ص 393 :
عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال : إذا ولد
جعفر بن محمد بن علي بن الحسين ( ع ) ابني فسموه الصادق فانه ولدي يولد منه ولد يقال له الكذاب ويل له من جرأته على الله تعالى وكذبه على اخيه صاحب الحق مهدي اهل بيتي . فلاجل ذلك سمي الصادق وفي خبر : إذا ولد ابني جعفر بن محمد فسموه الصادق فان الخامس من ولده اسمه جعفر يدعي الامامة افتراء على الله وكذبا عليه فهو عند الله جعفر الكذاب . وجعفر الكذاب هو المعروف بزق الخمر .
وأما بالنسبة لتوبته فقد
جاء في حاشية كتاب عمدة الطالب لابن عنبة ( ص 199) وهامش كتاب سر السلسلة العلوية لابي نصر البخاري ( ص 40 ) ما لفظه :
كانت وفاة جعفر المشهور بالكذاب سنة 271
هـ وقد اختلفت في حقه الاقوال وأنه تاب أو بقى على إصراره على الافعال المنكرة والدعاوى الكاذبة والحق أنه تاب ، وقد روى ثقة الاسلام الكليني في ( الكافي ) عن محمد بن عثمان العمرى توقيعا بخط صاحب الامر عليه السلام صريحا في توبته وان سبيله سبيل اخوة يوسف ين يعقوب عليه السلام ، توفى جعفر عن 45 سنة وقبره في دار أبيه بسامراء >



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 7794  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 عدم جواز العدول الى الشيخ محمد امين زين الديم في جواز حل الوقف

 مخالفة هذه البرامج للموازين الشرعية

 اعتداء واعتذار

 ارتباط القضاء والقدر بالواقع الكوني

 هل يحكم بطهارة كل شيء في سوق المسلمين ولو كان معلوم النجاسة

 تبادل الأحاديث الجنسية بين الرجال والنساء الأجانب

 تأثير الطعام على النطفة

 عن صحة ما ورد بحبس النساء في البيوت

 دفع اشكال على الفقهاء الأخباريين

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 10177496

 • التاريخ : 23/04/2019 - 09:31