تقسيم عقليات الناس 

( القسم : الثقافة العامة )

السؤال : يروى عن أمير المؤمنين فيما معناه: "الناس على ثلاثة أصناف، إما عالم أو متعلم عللى سبيل نجاة أو جاهل وهم الأغلب أتباع كل ناعق" كما يروى عن سيد الساجدين قوله في موسم الحج: "ما أكثر الضجيج وأقل الحجيج" فما قصد أمير المؤمنين من قوله؟ فكثير من الناس بسطاء لا يستطيعون التفكير في تعقيدات الحياة وهم يتبعون أهل الرأي منهم فهل يذمهم الإمام لذلك؟ وما قصد الإمام السجاد من قوله؟ هل أن أغلب الحجاج لايقبل حجهم؟

الجواب :

بسمه تعالى
المسلم يجب
ان يكون واعياً متفهماً مستوعباً لرسالة الاسلام ومقاصدها العليا واهدافها السامية ومبادئها المثالية واحكامها العامة
وان لا يكون ممن يعبد الله على حرف ان اصابه
خير اطمأن به وان اصابه شر انقلب على عقبيه لا يثبت في الملمات ولا يصمد في المدلهمات
ويجب ان تكون هذه الحصيلة العلمية والثقافية من اهم المعايير في
سيرته وسلوكياته التي توجه شخصه وشخصيته في المجتمع
فلا يسمع ممن يبيح المحرمات
ويهتك الحرمات ويرتكب الكبائر في حق الدين والمؤمنين ولا يميل مع من غرته الدنيا من اصحاب الادعاءات الكاذبة ولا يلهث وراء الزعامات الباطلة ولا يجري وراء الاغراءات الزائفة
ولو كان عامة الناس لهم من الوعي والفهم بكليات الدين لما تأسست تلك
المذاهب الضالة والأفكار المنحرفة ولما وجد زعماء الباطل ورؤوس البغي والفساد واصحاب الفتن لهم ارضية صالحة لدعواتهم الضالة في بلاد المسلمين على امتداد تاريخ المسلمين ولما سفكت دماء الألاف من ابريائهم
واما بالنسبة لقبول الحج من القلة
دون الأكثرية فهو من باب التمثيل ولا يختص عدم القبول بالحج بل الأمر يرد في سائر العبادات
فالصلاة مثلا عندما لا يكون فيها حضور المصلي بقلبه وفكره اثناء
تأديتها فإنها لن تؤثر في ارادته الخيرة ولن تحدث نقلة سلوكية في حياته و استقامته نظير ما ورد في قوله تعالى :
(
وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ
اتَّخَذُوهَا هُزُواً وَلَعِباً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْقِلُونَ) (المائدة:58) (وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلا يَأْتُونَ الصَّلاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى وَلا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ) (التوبة:54) ( فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً) (مريم:59) (اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ) (العنكبوت:45)
وكذلك الأمر في الصوم وما اكثر المسلمين الذين لا يحصلون من
صومهم الا على الجوع والعطش بسبب تهاونهم بالمحرمات وارتكابهم للمنكرات وسوء اخلاقهم وبذائة السنتهم



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 4826  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 العدول عن الشيخ يوسف الى احد الفقهاء الأصوليين

 اثارة تساؤل عن جدوى تداول مصيبة ام الأئمة الزهراء عليها السلام

 هل للامام المهدي زوجة واولاد

 علة منع المجلس العلمائي من أخذ الرواتب منه ؟

 فهم القرآن من دون العترة

  جواب للعلامة الشيخ حسين عن سؤال في عدم جواز الإختلاف في الدين

 عبداللّه بن سبأ

 تقصير البنت لشعرها

 لبس النظارات الشمسية

 كيفية التخميس لأول مرة

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 9771309

 • التاريخ : 23/10/2018 - 19:01