ماورد عن تاريخ البحرين

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • ماورد من مقالات (3)
 • ماورد من دراسات (1)
 

تراجم علماء البحرين

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • - باب ما أوله الهمزة (1)
 • - باب ما أوله الباء (0)
 • - باب ما أوله التاء (0)
 • - باب ما أوله الثاء (0)
 • - باب ما أوله الجيم (0)
 • - باب ما أوله الحاء (2)
 • - باب ما أوله الخاء (0)
 • - باب ما أوله الدال (0)
 • - باب ما أوله الذال (0)
 • - باب ما أوله الراء (0)
 • - باب ما أوله الزاي (0)
 • - باب ما أوله السين (2)
 • - باب ما أوله الشين (0)
 • - باب ما أوله الصاد (1)
 • - باب ما أوله الضاد (0)
 • - باب ما أوله الطاء (0)
 • - باب ما أوله الظاء (0)
 • - باب ما أوله العين (1)
 • - باب ما أوله الغين (0)
 • - باب ما أوله الفاء (0)
 • - باب ما أوله القاف (0)
 • - باب ما أوله الكاف (0)
 • - باب ما أوله اللام (0)
 • - باب ما أوله الميم (4)
 • - باب ما أوله النون (0)
 • - باب ما أوله الهاء (1)
 • - باب ما أوله الواو (0)
 • - باب ما أوله الياء (1)
 

الجديد :



 الشيخ صالح بن عبد الكريم الكرزكاني البحراني(قدس سره)

 معلومات لبعض المناطق الاثريه في البحرين

  الشيخ ميثم البحراني ـ اعداد / حوزة الهدى للدراسات الإسلامية

  الشيخ يوسف آل عصفور البحراني

 الشيخ مفلح الصيمري البحراني

 الشيخ عبد الله السماهيجي (قدس سره)

  السيد هاشم البحراني (قدس سره)

 الشيخ سليمان الماحوزي المعروف بالمحقق البحراني (قدس سره)

 الشيخ حسين بن الشيخ مفلح الصيمري البحراني

 الشيخ حسين آل عصفور ( قدس سره)

 

ملفات عشوائية :



 قراءة معاصرة في تاريخ البحرين

  السيد هاشم البحراني (قدس سره)

 الشيخ مفلح الصيمري البحراني

  الشيخ يوسف آل عصفور البحراني

 الشيخ حسين آل عصفور ( قدس سره)

 اليعــــــاربة والبحــــــرين: الصــــــــراع والتـــــــوازن

  الشيخ احمد بن سعادة الستري البحراني

 الشيخ صالح بن عبد الكريم الكرزكاني البحراني(قدس سره)

  السيد ماجد بن السيد هاشم الجدحفصي

 الشيخ ميثم البحراني ـ إعداد: الشيخ عمار تيسير.

 

أرشيف المواضيع

 

إحصاءات الأقسام النصية :

 • الأقسام الرئيسية : 37

 • الأقسام الفرعية : 282

 • عدد المواضيع : 608

 • التصفحات : 4693678

 • التاريخ : 28/07/2017 - 17:55

 
  • القسم الرئيسي : تراجم علماء البحرين .

        • القسم الفرعي : - باب ما أوله الميم .

              • الموضوع : الشيخ ميثم البحراني ـ إعداد: الشيخ عمار تيسير. .

الشيخ ميثم البحراني ـ إعداد: الشيخ عمار تيسير.

الشيخ ميثم البحراني 


إعداد: الشيخ عمار تيسير.

اسمه : الشيخ كمال الدين ميثم بن علي بن ميثم البحراني .
قال العلماء فيه :
1
ـ العـلامة الشيخ علـي البلادي البحراني ( المـتوفى : 1340 هـ ق ) : " العالم الرباني و العارف الصمداني كمال الدين الشيخ ميثم ابن علي بن ميثم البحراني ، و هو المشهور في لسان الأصحاب بالعالم الرباني و المشار إليه في تحقيق و تشييد المباني أثنى عليه سلطان المحققين الخواجة نصير الملة والدين ثناء عظيما، و عبر عنه المحقق الشريف في شرح المفتاح في أوائل علم البيان : ببعض مشائخنا ، تنويها بشأنه و تعريضا ، و أثنى عليه صدر المحققين مير صدر الشيرازي في حواشي التجريد في مباحث الجواهر ،
و أعجب بما أورده في المعراج السماوي ، و له مصنفات كثيرة مليحة منها : ( شرح نهج البلاغة ) لا سيما الشرح الكبير فإنه حقيق بأن يكتب بالنور على بطون الأحداق لا بالحبر على بطون الأوراق ، رأيته و انتفعت منه و عندي منه المجلد الأول و رأيت شرحه الصغير في خزانة شيخنا الفقيه الشيخ سليمان بن علي بن سليمان ( قدس الله سره ) سنة 1095 من الهجرة ، و منها ( الاستغاثة في بدع الثلاثة ) و هي عندي بنسخة عتيقة جدا و كان بعض مشائخنا المعاصرين قدس الله روحه يتوقف في نسبتها إليه و يقول : انها غير جارية على مذاقه و هي بكلام غيره أشبه ، .... " .

2
ـ الفـقيه المحدث الشيخ يوسف بن أحمد البحـراني " صاحب الحـدائق " ( المتوفى : 1186 هـ ) : " أما الشيخ ميثم المذكور فإنه العلامة الفيلسوف المشهور ، قال شيخنا العلامة سليمان بن عبد الله البحراني ــ عطر الله مرقده ــ في رسالته المسماة ( السلافة البهية في الترجمة الميثمية ) : هو الفيلسوف المحقق و الحكيم المدقق ، قدوة المتكلمين ، و زبدة الفقهاء و المحدثين ، العالم الرباني ، كمال الدين ميثم بن علي بن ميثم البحراني.

غواص بحار المعارف ، و مقتنص شوارد الحقائق و اللطائف ، ضم إلى الإحاطة بالعلوم الشرعية ، و إحراز قصبات السبق في العلوم الحكمية ، و الفنون العقلية ، ذوقا جيدا في العلوم الحقيقية ، و الأسرار العرفانية ، كان ذا كرامات باهرة ، و مآثر زاهرة و يكفيك دليلا على جلالة شأنه ، و سطوع برهانه ، اتفاق كلمة أئمة الأعصار ، و أساطين الفضلاء في جميع الأمصار ، على تسميته بالعالم الرباني ، و شهادتهم له بأنه لم يوجد مثله في تحقيق الحقائق ، و تنقيح المباني .

و الحكيم الفيلسوف سلطان المحققين ، و أستاذ الحكماء و المتكلمين ، نصير الملة و الدين ، محمد الطوسي ، شهد له بالتبحر في الحكمة و الكلام ، و نظم غرر مدائحه في أبلغ نظام .

و أستاذ البشر ، و العقل الحادي عشر ، سيد المحققين الشريف الجرجاني على جلالة قدره ــ في أوائل فن علم البيان في شرح المفتاح ــ قد نقل بعض تحقيقاته الأنيقة ، و تدقيقاته الرشيقة ، و عبر عنه : ببعض مشائخنا ، ناظما لنفسه في سلك تلامذته ، و مفتخرا بالانخراط في سلك المستفيدين من حضرته ، المقتبسين من مشكاة فطرته .

و السيد السند الفيلسوف الأوحد ، مير صدر الدين محمد الشيرازي أكثر من النقـل عنه فـي حاشية شـرح التجريد التي أبدعها ــ عطر الله مـرقـدة ــ في كتـاب : ( المعراج السماوي ) و غيره من مؤلفاته التي لم تسمح بمثلها الأعصار ، ما دام الفلك الدوار ، و في الحقيقة من اطلع على شرح نهج البلاغة الذي صنفه للصاحب خواجه عطاء ملك الجويني ــ و هو عدة مجلدات ــ شهد له بالتبريز في جميع الفنون الإسلامية ، و الأدبية و الحكمية ، و الأسرار العرفانية .. " .

3
ـ المحقق الشخ عباس القمي ( المتوفى : 1359 هـ ) : " كمال الدين ميثم بن علي البحراني العالم الرباني و الفيلسوف المتبحر ، المحقق و الحكيم المتأله المدقق ، جامع المعقول و المنقول أستاذ الفضلاء الفحول ، صاحب الشروح على نهج البلاغة .

يروي عن المحقق نصير الدين الطوسي و الشيخ كمال الدين علي بن سليمان البحراني ، و يروي عنه آية الله العلامة و السيد عبد الكريم بن طاووس . و قيل أن الخواجة نصير الدين الطوسي تلمذ على كمال الدين ميثم في الفقه ، و تلمذ كمال الدين على الخواجة في الحكمة " .

فائدة : حكي عن بعض العلماء : أن ميثم حيثما وجد فهو بكسر الميم إلا ميثم البحراني فإنه بفتح الميم و الله العالم .

حادثة و عبرة : و هناك حادثة طريفة جسدها موقف حكيم مبارك من قبل شيخنا المترجم له ( قده سره ) ، و لعمري فإن في هذا الموقف درس عظيم و عبرة نجلاء لكل من سمح للمظاهر و الماديات أن تسحر عينه و تأخذ بلبه على حساب الجوهر و المخبر و الأخلاقيات و الفضائل الإنسانية . و إليك الحادثة :

كان قد كتب إليه بعضهم كتابا يحتوي على قدحه و ملامته لانزوائه عن الناس و تركه إياهم ، فقال في كتابه : ( و العجب منك مع شدة مهارتك في جميع العلوم و المعارف و حذاقتك في تحقيق الحقائق و إبداع اللطائف قاطن في ظلول الاعتزال و مخيم في زاوية الخمول الموجب لخمود نار الكمال ... ) ، فكتب في جوابهم هذا البيت : طالبت فنون العلم أبغي بها العلا فقصر بي عما سموت به العقل تبين لي أن المحاسن كلها فروع و أن المال فيها هو الأصل

فلما وصل إليهم الكتاب ، كتبوا إليه : ( إنك أخطأت في ذلك خطأ ظاهرا و حكمك بأصالة المال عجب ) ، فكتب في جوابهم هذه الأسطر و هـي لبعض الشعراء : قد قال قوم بغير علم ما المرء إلا بأكبريه فقلت قول إمرء حكيم ما المرء إلا بدرهميه من لم يكن درهم لديه لم تلتفت عرسه إليه

ثم إنه ( ره ) لما رأى أن المراسلات لا تنقع عزم العراق لزيارة الأئمة ( ع ) و في أحد الأيام لبس أخشن ثيابه و أرثها و دخل بعض المدارس المشحونة بالعلماء فسلم عليهم ، فرد عليه بعض و لم يجبه آخرون ، فجلس في صف النعال و لم يلتفت إليه أحد ، فدار بين العلماء البحث في مسألة عويصة و مشكلة كانت من مزال الأقدام ، فأجاب عنها بتسعة أجوبة دقيقة جميلة . فتوجه إليه بعضهم مستهزءا و قال له : ( يا خليلك أخالك طالب علم ... ) .

ثم بعد ذلك أحضروا الطعام و لم يطعموه بل أفردوا له بشيء قليل من الطعام في صحن و اجتمعوا هم على المائدة ، فلما انقضى المجلس قام و عاد في اليوم التالي إليهم و قد لبس ملابس فاخرة بهية لها أكمال واسعة و على رأسه عمامة كبيرة فلما قرب منهم سلم عليهم ، فقاموا تعظيما له و استقبلوه تكريما به و اجتهدوا في توقيره و أجلسوه في صدر المجلس المشحون بالعلماء و الأفاضل و المحققين و لما شرعوا في البحث تكلم معهم بكلمات عليلة لا وجه لها فقابلوا كلماته العليلة بالتحسين و أذعنوا له على وجه التعظيم ، ثم حضرت المائدة فبادروا إليه بأنواع الطعام باحـترام و أدب ، فألقى الشيخ ( قدس الله روحه ) كمه فـي ذلك الطعام و قـال : ( كل يا كمي ، كل يا كمي ) .

تعجب و استغرب الحاضرون من فعله هذا ثم استفسروه عن معنى ذلك الخطاب ، فقال ( ره ) : ( إنكم أتيتموني بهذه الأطعمة النفيسة لأجل أكمامي الواسعة لا لنفسي القدسية اللامعة و إلا فأنا صاحبكم بالأمس لم أر منكم تكريما و لا تعظيما مع إني جئتكم بهيأة الفقراء و سجية العلماء و اليوم جئتكم بلباس الجبارين و تكلمت بكلام الجاهلين ، فقد رجحتم الجهالة على العلم و الغنى على الفقر ، و أنا صاحب الأبيات التي في أصالة المال و فرعية الكمال التي أرسلتها و عرضتها عليكم فقابلتموها بالتخطئة و زعمتم انعكاس القضية ) .

فاعترفت الجماعة بالخطأ في تخطئتها إليه و اعتذرت بما صدر عنها من التقصير في شأنه . أقول : حقا ــ و يؤسفني أن أقول ــ أن ( كل يا كمي ) أصبحت عند الكثير منا جنسا ، فكم من بان و مؤسس و حاكم على الأشخاص ، لا يكون مبناه و تأسيسه و حكمه إلا على أساس من المظاهر و الوجاهات و الطنطنات الفارغة . و سلام الله على ابن أبي طالب ( ع ) حيث يقول ــ فيما روي عنه ــ : " المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه " .

شعره :
و من شعره شيخنا البحراني ( رحمه الله ) أيضا كما نقل : قد قال قوم بغير علم ما المرء إلا بأصغريه فقلت قول امرئ حكيم ما المرء إلا بدرهميه من لم يكن درهم لديه لم تلتفت عرسه إليه و ضل في بيته وحيدا يبول سنوره عليه

مصنفاته : لقد خطت يد الشيخ المباركة جملة من المصنفات القيمة و الرسائل الجليلة ما لم يسمح بمثلها الزمان ، و لم يظفر بمثلها أحد من الأعيان ــ كما عبر عنها بعض العلماء الأعلام ــ و إليك أسماء البعض منها : 1 ـ شرح نهج البلاغة . 2 ـ الاستغاثة في بدع الثلاثة . 3 ـ شرح الإشارات . 4 ـ القواعد في علم الكلام . 5 ـ المعراج السماوي . 6 ـ البحر الخضم . 7 ـ رسالة في الوحي و الإلهام . 8 ـ رسالة في شرح حديث المنزلة .

وفاته و مرقده : مات ــ عطر الله مرقده ــ سنة 679 هـ ، و لم يكن يتجاوز بعد سن الثالثة و الأربعين ، و قبره في هلتا من قرى ماحوز .

و فــي قـبره يقـول صـاحـب الـحـدائـق المحـدث الشيـخ يـوســف البـحــرانـي ( قـده ) : " و قبر الشيخ المذكور الآن في بلادنا البحرين في قرية ( هلتا ) من إحدى القرى الثلاث من ( الماحوز ) .. " .

أما العلامة الشيخ علي البلادي البحراني فيقول : " و أما قبره الشريف فالظاهر ــ بل الأظهر لوفور القرائن الكثيرة كما ذكره شيخنا ــ أنه في ( هلتا ) من الماحوز في حجرة قدام المسجد مع قبور بعض العلماء مبني مشهور ، و قد دفن عند رأسه شيخنا العلامة الرباني و والدنا الروحاني العبد الصالح و الميزان الراجح التقي النقي الأسعد الأرشد الشيخ أحمد ابن المرحوم الشيخ صالح الستري البحراني تغمدهم الله برحمته و أحلنا و إياهم دار كرامته لوصية منه بذلك لرؤيا رآها شيخنا قبل وفاته ضاعف الله حسناته فأحيا بدفنه معه ذكره بين الأنام ، و صار قبرهما الآن مزارا مشهورا بين الخاص و العام .. " .
أقول : و لعمر الحق فما زال قبر شيخنا المترجم له ( رحمه الله تعالى رحمة الأبرار ) مزارا مباركا و ضريحا شاخصا في بلادنا البحرين يؤمه المؤمنون و يحتضنه الزائرون و الوافدون من داخل البلاد و خارجها ، و يصلون عند القبر الشريف و يتوسلون بصاحبه إلى الله جل و علا ، فتقضى حوائجهم و يبلغون مرادهم بإذن الله الواحد الأحد خالق الشيخ الجليل و بارئ الأولياء و الأنبياء المرسلين و الخلائق أجمعين ، و جعلنا الله لآثارهم من المقتدين و صلى الله على خير خلقه محمد و آله الطاهرين ، و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

المصادر:
1-
الكنى الألقاب ج1 ص433
2-
لؤلؤة البحرين ص261
3-
أنوار البدرين ص66 ، 67
4-
نهجنا في الحياة للشيخ محسن آل عصفور ص493

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2007/11/06   ||   القرّاء : 6188