موقع المرصد الفلكي الإسلامي

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • مشروع المرصد الفلكي الاسلامي (1)
 • مشاهدة رصد الهلال والقمر (0)
 • صور لفعاليات الاستهلال (3)
 • محاضرات ودورات فلكية (0)
 • افلام فلكية للمشاهدة (0)
 • برامج فلكية للتحميل (0)
 • موضوعات وبحوث فلكية (28)
 • دراسات فقهية فلكية (9)
 • اجهزة الرصد القديمة (7)
 • اجهزة الرصد الحديثة (3)
 • تاريخ المراصد الفلكية (0)
 • المراصد الفلكية في العالم (0)
 • التصوير الفلكي (2)
 • موسوعة الصور الفلكية (0)
 • تاريخ الفلك قبل الاسلام (2)
 • تاريخ الفلك عند المسلمين (21)
 • تاريخ الفلك عند غير المسلمين (0)
 • التقويم الاسلامي ( مفكرة المسلم ) (0)
 • ( تقويم الحياة ) (0)
 • التقويم الفلكي (0)
 • المنتدى الفلكي (0)
 • نتائج تحري اثبات أهلة الشهور وتحديدليالي الاستهلال (10)
 • مواقع فلكية (1)
 • تصريحات فلكية في الصحف والمجلات (10)
 • انواع التقويم وكيفية اعدادها ومعاييرها (1)
 • مشاريع فلكية شرعية تم انجازها (0)
 

الجديد :



 منظر بزوغ القمر و انعكاسه على سطح البحر

 الناصر: اللحيدان يتحمّل أخطاء هلالي شوال وذي الحجة

 1 - تاريخ بدء الشهر القمري (متجدد)

 2 - رصد التربيع الأول للقمر (متجدد)

 3 - رصد البدر (متجدد)

 4 - رصد التربيع الثاني للقمر (متجدد)

 5 - تاريخ الاقتران وتقرير الولادة الفلكية للهلال (متجدد)

 6 - تاريخ بدء المحاق الشرعي (متجدد)

 7 - تاريخ ليلة تحري مطلع هلال الشهر القمري (متجدد)

 8 - صورة محاكاة الأفق وبيان مطلع الهلال لرصد هلال الشهر القمري (متجدد)

 

ملفات عشوائية :



 نبذة عن الاقمار الصناعية

 مفاتيح رصد السماء

 العلوم عند العرب والمسلمين

 محطات علمية.. بين الفلك والتنجيم عند العرب

  أثر الحضارة العربية الإسلامية على علم الفلك

 الإستهلال تأكيد للحسابات الفلكية

 هل صحيح أن أمة الإسلام أمية

  النجوم الشبامية

 صور لفعاليات الاستهلال - سنة 1423هـ

 10 - معلومات عامة (متجدد)

 

أرشيف المواضيع

 

إحصاءات الأقسام النصية :

 • الأقسام الرئيسية : 37

 • الأقسام الفرعية : 282

 • عدد المواضيع : 607

 • التصفحات : 5077282

 • التاريخ : 24/11/2017 - 22:17

 
  • القسم الرئيسي : موقع المرصد الفلكي الإسلامي .

        • القسم الفرعي : تصريحات فلكية في الصحف والمجلات .

              • الموضوع : ااستغرب كثرة شهود الرؤية في‮ ‬البحرين .

ااستغرب كثرة شهود الرؤية في‮ ‬البحرين

ااستغرب كثرة شهود الرؤية في‮ ‬البحرين‮.. ‬رئيس جمعية الفلك بالقطيف لـ‮    الأيام    :‬ ‮ ‬تصعب رؤية ولادة أهلة الأشهر القمرية في‮ ‬الخليج

اجريدة الأيام : لأحد ¡ 24  سبتمبر  2006

 
الأحد ¡ 24  سبتمبر  2006

لقاء أجراه‮ - ‬خالد رضي‮:‬ أكد رئيس جمعية الفلك بالقطيف د‮. ‬أنور صالح آل محمد أن ولادة هلال شهر رمضان ستكون مساء‮ ‬يوم السبت ليلة الأحد مع وجود صعوبة في‮ ‬إمكانية الرؤية بالعين المجردة في‮ ‬البحرين والمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية بسبب الرطوبة والعوالق الترابية في‮ ‬الجو الناشئة عن الرياح القادمة من جهة الغرب من صحراء الدهناء الواقعة بين المنطقة الشرقية ونجد‮.‬ وقال انه بسبب انخفاض مستوى القمر ودرج زاويته من الشمس وقلة مدة بقائه في‮ ‬أفق إيران‮ ‬يجعل منطقة الخليج من أسوأ المناطق لرصد رؤية ولادة الأهلة معرباً‮ ‬عن استغرابه لكثرة ادعاءات الرؤية فيها أكثر من مناطق المغرب العربي‮ ‬التي‮ ‬يفترض أن‮ ‬يشاهد فيها الهلال بشكل أوضح باعتبار أن الليل‮ ‬يأتيهم لاحقاً‮ ‬مما‮ ‬يتيح تشكله ورؤيته بصورة أفضل منها في‮ ‬المناطق الشرقية من الجزيرة العربية والخليج‮. ‬ ‮ ‬واضاف خلال لقاء مع‮ »‬الأيام‮« ‬على هامش دورة حول أساسيات علم الفلك قدمها في‮ ‬المرصد الفلكي‮ ‬للشيخ محسن العصفور إن تحديد بداية رؤية الهلال بدقة من على سطح الأرض في‮ ‬كل الأشهر العربية ليس أمراً‮ ‬محسوماً‮ ‬حتى عند الفلكيين،‮ ‬وأن النقاش محتدم حول إمكانية رؤية ولادة الهلال في‮ ‬بعض الأشهر بسبب تدخل عوامل متغيرة‮ ‬غير فلكية فيها مثل اضطراب الغلاف الجوي،‮ ‬ونسبة الرطوبة في‮ ‬الهواء،‮ ‬ووجود العوالق الترابية فيه،‮ ‬إضافة إلى الأضواء الاصطناعية والأدخنة في‮ ‬الجو‮.‬ واكد أن الأمر‮ ‬يختلف عن دقة تحديد مواقع الأجرام الفلكية أو مايرتبط بها مثل وقت شروق الأجرام وغروبها والخسوف والكسوف ومواقع القمر وزاويته وارتفاعه‮.‬ ؟ هل‮ ‬يمكن أن تحدثنا عن حركة دوران القمر حول الأرض وما‮ ‬ينشأ عنها من اختلاف في‮ ‬حساب الزمن ؟ ‮[ ‬عند اكمال القمر لدورته حول الأرض‮ ‬ينشأ ما‮ ‬يسمى اصطلاحاً‮ ‬بالشهر القمري،‮ ‬وله ثلاثة أنواع‮:‬ ‮ ‬الشهر الكوني‮ »‬النجمي‮«: ‬وهو الفترة التي‮ ‬يدور فيها القمر حول الأرض مرة واحدة بالنسبة لمن‮ ‬يراقبهما من خارجهما،‮ ‬أو بالنسبة للنجوم التي‮ ‬تكون شبه ثابتة‮. ‬أي‮ ‬عندما‮ ‬يكمل ‮٠٦٣ ‬درجة أثناء دورانه،‮ ‬ومقدار الشهر النجمي‮ ٣.٧٢ ‬يوماً‮.‬ ‮ ‬والشهر القمري‮ »‬الاقتراني‮«: ‬وهو الفترة التي‮ ‬يستغرقها القمر حتى‮ ‬يكمل‮ »‬يعيد‮« ‬أطواره‮ »‬من الاقتران إلى الاقتران‮«. ‬ومقدار متوسط الشهر القمري‮ ‬الاقتراني‮ ‬يساوي‮ ٣٥.٩٢ ‬يوماً،‮ ‬وينشأ الفرق بين الشهر النجمي‮ ‬والاقتراني‮ ‬والذي‮ ‬يساوي‮ ٢.٢ ‬يوم لأن الأرض والقمر أيضاً‮ ‬يدوران حول الشمس‮. ‬والسنة القمرية هي‮ ‬الفترة التي‮ ‬يستغرقها القمر ليتم ‮٢١ ‬شهراً‮ ‬اقترانياً‮ ‬وتساوي‮ ٣.٤٥٣ ‬يوماً‮. ‬ومتوسط الزاوية بين الشمس والقمر التي‮ ‬يقطعها القمر كل ليلة تساوي‮ ٢.٣١ ‬درجة تقريباً‮.‬ اما الشهر القمري‮ ‬الهلالي‮: ‬وهو الفترة بين رؤية الهلال مرتين متتابعتين‮. ‬وبما إن الهلال‮ ‬يرى في‮ ‬العادة بعد‮ ‬غروب الشمس لذلك‮ ‬يبدأ الشهر الهلالي‮ ‬من‮ ‬غروب الشمس،‮ ‬ويكون عدد أيامه إما ‮٩٢ ‬أو ‮٠٣ ‬يوماً‮. ‬ طرق تحديد بداية الشهر القمري ؟ وما طريقة تحديد بداية الشهر القمري‮ ‬؟ ‮[ ‬هناك عدة طرق لتحديد بداية الشهر القمري،‮ ‬وهو الذي‮ ‬يتم تحديده من دورة القمر حول الأرض،‮ ‬ومن هذه الطرق‮:‬ أولاً‮: ‬التحديد الفلكي‮ » ‬ولادة الهلال فلكيا‮«: ‬وهي‮ ‬مختصة بالشهر الاقتراني،‮ ‬حيث‮ ‬يبدأ الشهر عندما‮ ‬يتجاوز القمر نقطة اقترانه مع الشمس،‮ ‬فإذا حدثت نقطة الاقتران قبل‮ ‬غروب الشمس أو قبل منتصف الليل في‮ ‬بلد فإن اليوم التالي‮ ‬يعتبر حسب هذه الطريقة اليوم الأول من الشهر،‮ ‬ويمكن تحديد تلك النقطة بدقة،‮ ‬وهذه الطريقة هي‮ ‬طريقة المستخدمة في‮ ‬بعض التقاويم اليهودية‮.‬ ثانياً‮: ‬التحديد بحساب الرؤية‮: ‬حيث‮ ‬يدخل الشهر في‮ ‬البلاد التي‮ ‬يتوقع فيها رؤية الهلال حسابياً‮ ‬بعد‮ ‬غروب الشمس‮.‬ ثالثاً‮: ‬التحديد بالرؤية والحساب‮: ‬وهذه الطريقة تجمع بين الحساب والرؤية وفيها‮ ‬يمكن الاعتماد على الحساب الموثوق،‮ ‬إلا في‮ ‬حالة استهلال الناس في‮ ‬الجو الصافي‮ ‬وعدم رؤيتهم للهلال‮. ‬ رابعاً‮: ‬التحديد بالرؤية‮: ‬حيث‮ ‬يشترط رؤية الهلال بالعين المجردة الطبيعية،‮ ‬وهو الرأي‮ ‬المشهور عند سائر فقهاء المسلمين وإن اختلفوا هل أن الرؤية طريق لمعرفة دخول الشهر أم هي‮ ‬موضوع لدخول الشهر على التفصيل‮. ‬ معايير الرؤية بالعين المجردة ؟ وما معايير رؤية الهلال بالعين المجردة ؟ ‮[  ‬بما أن الكثير من الحضارات القديمة كانت تعتمد على التقويم القمري‮ ‬لأمورها الدينية أو المدنية،‮ ‬لذلك فإن محاولة وضع معيار لرؤية هلال أول الشهر بالعين كانت قديمة جداً‮. ‬وعموماً‮ ‬يمكن تقسيم تلك المعايير إلى قسمين‮: ‬أحدهما فلكي‮ ‬هندسي‮. ‬والآخر فلكي‮ ‬فيزيائي‮. ‬وبالطبع فلقد كان القسم الأول وحتى تاريخ ‮٧٧٩١‬م هو المستخدم وهو‮ ‬يقوم على قواعد بسيطة مبنية على الشكل الهندسي‮ ‬والزواية التي‮ ‬يصنعها القمر مع الشمس وما‮ ‬يتعلق بذلك من عمر الهلال ومكثه‮.‬ ‮ ‬أما القسم الثاني‮ ‬فأول من بدأ به هو فرانس برون عام ‮٧٧٩١‬،‮ ‬حيث أدخل في‮ ‬معياره أثر إضاءة القمر والغلاف الجوي‮ ‬وتداخل الضوء ليحدد القيمة الصغرى للإضاءة التي‮ ‬يمكن رؤيتها بالعين المجردة‮. ‬ ويمكن تلخيص أهم المعايير على النحو التالي‮:‬ ‮ ‬أولاً‮: ‬معيار الإثنتي‮ ‬عشرة درجة‮:‬ وهو معيار فلكي‮ ‬هندسي‮ ‬قديم استنتجه الهنود من الأرصاد والمعطيات البابلية‮. ‬وهو‮ ‬يعتمد على حساب ومعرفة الزاوية الحدية بين الشمس والقمر على فلك الاستواء‮ »‬مسقط على فلك الاستواء‮« ‬حيث استنتج الفلكيون الهنود أن أقل زاوية حدية‮ ‬يجب أن تكون ‮٢١ ‬لكي‮ ‬يمكن رؤية الهلال بالعين المجردة‮. ‬وتلك الزاوية تعادل مدة مكث تساوي‮ ٨٤ ‬دقيقة‮. ‬ولقد أخذ الفلكيون المسلمون هذا المعيار وطوروه وأضافوا له الكثير من التعديلات،‮ ‬ومنه وضعوا الجداول‮ »‬الأزياج‮« ‬التي‮ ‬تحدد العلاقة بين تلك الزاوية وفلك البروج ونقطة الاعتدال‮. ‬ومن خلالها‮ ‬يمكن التنبؤ‮  ‬بوقت رؤية الهلال في‮ ‬المنازل المختلفة‮.‬ ‮ ‬وعدل البتاني‮ ‬الزاوية الحدية إلى ‮١١ ‬درجة و‮٧٤ ‬دقيقة‮. ‬وأدخل فيها عامل بيضاوية مدار القمر والذي‮ ‬يؤدي‮ ‬إلى انخفاض تلك الدرجة إلى ‮٠١ ‬درجات و‮١٥ ‬دقيقة‮. ‬ثم تحدث عن معيار انخفاض الشمس تحت الأفق والذي‮ ‬حدده بالفترة بين ‮٨-٠١ ‬درجات‮. ‬وأما ابن‮ ‬يونس فقد أدخل عامل تغير سرعة القمر الزاوية وسمك القمر فكانت أقل قيمة لتلك الزاوية الحدية ‮١١ ‬درجة‮. ‬وظل هذا المعيار متبعاً‮ ‬حتى بداية القرن العشرين‮. ‬ ثانياً‮: ‬المعايير الفلكية الحديثة‮:‬ والتي‮ ‬كانت ضمن إطار الطريقة الهندسية‮. ‬ولكن بإضافة الكثير من التعديلات وإدخال عوامل أكثر‮. ‬وحاول بعض واضعي‮ ‬المعايير الحديثة أن تكون ذات طابع عالمي‮ ‬بعد أن كانت ذات طابع محلي،‮ ‬بحيث‮ ‬يمكن رسم خارطة للمناطق التي‮ ‬يمكن من خلالها رؤية الهلال،‮ ‬بمعنى تحديد خط التاريخ القمري‮ ‬أو المناطق التي‮ ‬تبدأ فيها رؤية الهلال على سطح الأرض،‮ ‬وهذا‮ ‬يعني‮ ‬إدخال عامل اختلاف خط الطول والعرض الجغرافيين،‮ ‬كما سجلت مشاهدات قياسية وخصوصاً‮ ‬مع استخدام الأدوات البصرية كالمناظير،‮ ‬فلقد سجل جوليوس شميت في‮ ‬عام ‮١٧٨١‬م أنه شاهد الهلال وعمره ‮٥١ ‬ساعة و‮٤٢ ‬دقيقة أي‮ ‬أن مدة بقائه كانت ‮٢٢ ‬دقيقة بعد‮ ‬غروب الشمس،‮ ‬وهو أقل بكثير من المعيار البابلي‮ »٨٤ ‬دقيقة‮« ‬في‮ ‬حين أن مشاهدة قياسية بالمنظار المزدوج في‮ ‬عام ‮٩٨٩١‬م كان عمر القمر في‮ ‬حينها ‮٣١ ‬ساعة و‮٨٢ ‬دقيقة‮.‬ ولعل من أهم الإسهامات في‮ ‬هذا الجانب ما قام به الفلكي‮ ‬الفرنسي‮ ‬دان جون لقياس زاوية طرفي‮ ‬الهلال،‮ ‬وهذا الحد الشهير‮ ‬يسمى حد دان جون‮. ‬ويمكن إرجاع سبب تلك الخاصية إلى تضاريس القمر التي‮ ‬يؤدي‮ ‬حدوث ظلالها على حافة القمر إلى حجب الرؤية كذلك بسبب الاضطرابات الجوية التي‮ ‬تخل بالرؤية فتجعل الهلال عندها دون حد الرؤية‮. ‬ولكن محمد إلياس،‮ ‬الفلكي‮ ‬الماليزي‮ ‬استخدم نفس الطريقة فوجد أن أقل زاوية هي‮ ٥.٠١» ‬بدلاً‮ ‬من ‮٧«‬،‮ ‬وما زال مستمراً‮ ‬في‮ ‬بحث وتحقيق الموضوع‮.‬ ومن أواخر من وضع معياراً‮ ‬فلكياً‮ ‬حديثاً‮ ‬كان هو الفلكي‮ ‬يالوب وهو الذي‮ ‬عمل مديراً‮ ‬لمرصد جرينتش ويعتبر معياره من أدق المعايير‮. ‬حيث‮ ‬يهدف إلى رسم خط التاريخ القمري‮ ‬لكامل الأرض في‮ ‬يوم الاقتران أو بعده،‮ ‬كما أراد محمد إلياس ولكن باستخدام زاوية ارتفاع الهلال والسمك السطحي‮ ‬للهلال،‮ ‬ومن خلاله قسم أماكن رؤية الهلال إلى خمس مناطق هي‮:‬ أ‮- ‬مناطق‮ ‬يستحيل منها رؤية الهلال حتى بالمرقب أو المنظار‮.‬ ب‮- ‬مناطق‮ ‬يمكن رؤية الهلال فيها بالمرقب أو المنظار‮.‬ جـ‮- ‬مناطق قد نحتاج لرؤية الهلال فيها المرقب أو المنظار‮.‬ د‮- ‬مناطق ممكن رؤية الهلال فيها بالعين المجردة عند صفاء الغلاف الجوي‮.             ‬ هـ‮- ‬مناطق ممكن رؤية الهلال فيها بالعين المجردة بسهولة‮.‬ ولا بد أن نشير الى أن المناطق حول خط بداية رؤية الهلال هي‮ ‬مناطق تقريبية لا‮ ‬يمكن تحديدها بدقة حد الآن لأن الرؤية البصرية تتوقف على عوامل‮ ‬غير فلكية وهي‮ ‬متغيرة‮. ‬ويزداد تأكيد الرؤية أو عدمها عند الابتعاد عن خط البداية‮ ‬غرباً‮ ‬أو شرقاً‮.‬ ثالثاً‮: ‬المعايير الفيزيائية الفلكية الحديثة‮:‬ وهي‮ ‬المعايير التي‮ ‬تأخذ العوامل الفيزيائية التي‮ ‬تؤثر في‮ ‬رؤية القمر‮. ‬وبعض أمثلة العوامل الفيزيائية الرطوبة والضغط وكذلك الرؤية البشرية وعمر المشاهد بالإضافة للعوامل الفلكية السابقة‮. ‬ويعتبر برون‮ »٧٧٩١‬م‮« ‬من أول من وضع معياراً‮ ‬فيزيائياً‮ ‬فلكياً‮ ‬حديثاً،‮ ‬وفيه درس العلاقة بين سطوع السماء بانخفاض الشمس عن الأفق،‮ ‬وكذلك بين سطوع القمر وارتفاعه‮. ‬ورسم تلك العلاقة في‮ ‬منحنى‮ ‬يمكن من خلاله تحديد إمكانية رؤية الهلال من خلال انخفاض الشمس وعلو القمر‮. ‬وهو شكل‮ ‬يمكن الاستفادة منه لتحديد أنسب الأوقات لرؤية الهلال بعد‮ ‬غروب الشمس،‮ ‬إذ أن الهلال ليس من السهل رؤيته في‮ ‬كل شهر بعد‮ ‬غروب الشمس مباشرة،‮ ‬ولكن بعد ذلك بفترة‮.‬ معايير محددة لرؤية الهلال ؟ مما ذكرتموه‮.. ‬هل‮ ‬يمكن استخلاص معايير محددة لرؤية الهلال بحسب الخصائص المختلفة للقمر ؟ ‮[ ‬نعم،‮ ‬من المعايير التي‮ ‬ذكرناها‮ ‬يمكن وضع خلاصة لها بحسب الخصائص المختلفة للقمر على النحو التالي‮:‬ أولاً‮: ‬عمر الهلال،‮ ‬فلم‮ ‬يتم تسجيل أية مشاهدة بصرية لهلال عمره أقل من ‮٥١ ‬ساعة و‮٤٢ ‬دقيقة أو ‮٣١ ‬ساعة و‮٨٢ ‬دقيقة بالمنظار المزدوج،‮ ‬ولكن تلك حالة نادرة جداً‮ ‬ولا‮ ‬يمكن الاعتماد عليها،‮ ‬لأنه ونتيجة للمعايير الفيزيائية فإنه من شبه المستحيل أن‮ ‬يرى الهلال الذي‮ ‬يقل عمره عن ‮٦١ ‬ساعة بالعين المجردة‮. ‬وتزداد تلك القيمة كلما ابتعدنا عن خط الاستواء‮.‬ ثانياً‮: ‬الزاوية بين الشمس والقمر،‮ ‬فكلما زادت الزاوية بين الشمس والقمر فإن نسبة رؤية الهلال تزداد‮. ‬ويعتبر الكثير من الفلكيين أن حد دان جون‮ »٧« ‬حد لا‮ ‬يمكن مشاهدة الهلال إذا قلت الزاوية عنه،‮ ‬بل إن بعض الفلكيين مثل محمد إلياس‮ ‬يعتبر ذلك الحد ليس‮ ‬يقينياً‮ ‬بل‮ ‬يستبدله بـ ‮٥.٠١. ‬ولكن قد تم تسجيل رؤية الهلال في‮ ‬ظروف قياسية بالمنظار في‮ ‬زاوية ‮٦.٧ ‬عن الشمس‮.‬ ثالثاً‮ : ‬مكث الهلال،‮ ‬فلم تسجل رؤية للهلال بالعين المجردة إذا نقص مكثه عن ‮٢٢ ‬دقيقة‮. ‬ولكن ذلك أمر استثنائي‮ ‬جداً،‮ ‬ولكن حسب المعايير الحديثة فإنه من الصعب جداً‮ ‬رؤية الهلال إذا قل مكثه عن ‮٠٣ ‬دقيقة،‮ ‬بل إن الكثير من تلك المعايير ترفع تلك القيمة إلى ‮٠٤ ‬دقيقة للعين المجردة وخصوصاُ‮ ‬إذا قلت زاوية السمت الأفقية بين الهلال والشمس‮.‬ ‮ ‬رابعاً‮: ‬ارتفاع القمر،‮ ‬فمن الصعب مشاهدة الهلال بالعين المجردة عند وقت الغروب مباشرة،ولكن بعد ذلك بفترة،‮ ‬ثم تزداد نسبة الرؤية حتى‮ ‬يصل إلى علو ‮٤ ‬حيث‮ ‬يدخل القمر في‮ ‬منطقة الشفق‮ »‬سمك الغلاف الجوي‮ ‬كبير‮« ‬فيبدأ بالخفوت‮. ‬لذلك فمن خلال الأرصاد‮ ‬يستبعد رؤية الهلال إذا قل ارتفاعه عند‮ ‬غروب الشمس عن ‮٤ ‬درجات‮. ‬ خامساً‮: ‬الموقع الجغرافي،‮ ‬فإن احتمالية الرؤية تزداد بالاقتراب من المناطق الاستوائية‮. ‬وكذلك بالاتجاه للمناطق الغربية‮. ‬أي‮ ‬أنه كلما اتجهنا باتجاه الجنوب الغربي‮.‬ سادساً‮: ‬هناك عوامل أخرى تؤثر على رؤية الهلال،‮ ‬وقد تزداد نسبة تأثيرها بشكل كبير في‮ ‬بعض الشهور وخصوصاً‮ ‬عندما‮ ‬يكون الشهر القمري‮ ‬في‮ ‬فصل الشتاء أو الصيف‮. ‬ومن تلك العوامل،‮ ‬الرطوبة والضباب والغبار وحركة الغلاف الجوي،‮ ‬هذا عدا السحب التي‮ ‬تحجب الرؤية تماماً‮.‬ ؟ أخيراً،‮ ‬ما النصائح العملية الهامة التي‮ ‬يمكن أن توجهوها لطالبي‮ ‬الاستهلال ؟ أولاً‮: ‬تحديد موقع مناسب للاستهلال بعيداً‮ ‬عن الأضواء وخصوصاً‮ ‬في‮ ‬جهة الاستهلال‮. ‬والمناطق الجنوبية الغربية بالنسبة لأفقنا هي‮ ‬الأنسب‮.‬ ثانياً‮: ‬الحضور لموقع الاستهلال قبل‮ ‬غروب الشمس بزمن‮ ‬يساوي‮ ‬على الأقل مكث الهلال بعد‮ ‬غروب الشمس‮.‬ ثالثاً‮: ‬تعيين المكان التقريبي‮ ‬للهلال عند‮ ‬غروب الشمس،‮ ‬وفي‮ ‬العادة‮ ‬يكون بالقرب من موقع الشمس قبل‮ ‬غروبها بمدة تساوي‮ ‬مكث الهلال‮. ‬ويمكن معرفة ذلك بواسطة بعض برامج المحاكاة الفلكية‮. ‬وذلك لكي‮ ‬لا‮ ‬يتم تشتيت النظر في‮ ‬جميع الاتجاهات‮. ‬وكما أشرنا فإن موقعه في‮ ‬العادة على‮ ‬يسار الشمس بالنسبة للمشاهد وقرناه مائلة الجنوب‮ »‬يماني‮« ‬وقد‮ ‬يكون أعلى الشمس وقرناه للأعلى‮ »‬سماوي‮«. ‬ولكنه نادراً‮ ‬ما‮ ‬يشاهد على‮ ‬يمين الشمس وقرناه نحو الشمال‮ »‬شامي‮«. ‬هذا بعكس نصف الكرة الجنوبي‮. ‬ رابعاً‮: ‬تعيين مكان‮ ‬غروب الشمس،‮ ‬لأن الهلال طيلة فترة بقائه فوق الأفق‮ ‬يكون في‮ ‬المنطقة بين موقعه عند‮ ‬غروب الشمس ومكان‮ ‬غروبها تقريباً‮. ‬وكذلك الاستفادة من الكواكب التي‮ ‬قد تظهر قبل الهلال مثل الزهرة أو المشتري،‮ ‬حيث إنها والهلال والشمس تقع تقريباً‮ ‬على خط واحد‮ »‬فلك البروج‮«.‬ خامساً‮: ‬تحديد الوقت الأنسب للرؤية وفترة الرؤية‮.‬ سادساً‮: ‬الاستعانة بالوسائل البصرية،‮ ‬كالمناظير،‮ ‬وخصوصاً‮ ‬تلك التي‮ ‬يمكن أن تتجه آلياً‮ ‬وبدقة إلى موقع الهلال لتحديد موقع الهلال على الأقل‮.‬ سابعاً‮: ‬تسجيل وقت بداية الرؤية واتجاه قرني‮ ‬الهلال،‮ ‬والأفضل الانتظار لوقت‮ ‬غروب الهلال حتى‮ ‬يتأكد المشاهد من دقة الرؤية‮. ‬

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2007/10/19   ||   القرّاء : 5115