المؤلفات والمصنفات

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • التفسير (0)
 • علوم القرآن (1)
 • موسوعة المحدثين (0)
 • كتب في علم الحديث (0)
 • موسوعات روائية (1)
 • كتب في الفقه (5)
 • مصنفات فقهية طبية (1)
 • مصنفات وقوانين في احكام الاحوال الشخصية (0)
 • مصنفات في اصول الفقه (2)
 • فهارس علمية (0)
 • فهارس خطية (0)
 • كتب في العقائد وعلم الكلام (0)
 • كتب في تراجم العلماء (0)
 • كتب في التاريخ (0)
 • كتب ثقافية (0)
 • كتب ثقافية (0)
 • كتب ومقالات في الاقتصاد الاسلامي (0)
 • كتب في الثقافة والايدلوجية الاسلامية (0)
 • كتب ودراسات حول الحضارة الاسلامية (0)
 • دراسات حول الدولة الاسلامية (0)
 • دراسات حول الشعائر والنهضة الحسينية (0)
 • مقالات وبحوث متفرقة (0)
 • مشاركات في تدوين قوانين (0)
 • كتب باللغة الانجليزية (0)
 • معاجم (0)
 • ظاهرة الغيبة ودعوى السفارة في ظل امامة المهدي (0)
 

مناهج لمراكز تعليم القرآن الكريم

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • السلسلة القرآنية (0)
 • كتب تخصصية (0)
 

مناهج للمعاهد الدينية

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • منهج الصف الأول الإبتدائي (1)
 • منهج الصف الثاني الإبتدائي (1)
 • منهج الصف الثالث الإبتدائي (1)
 • منهج الصف الرابع الإبتدائي (1)
 • منهج الصف الخامس الإبتدائي (1)
 • منهج الصف السادس الإبتدائي (1)
 

مناهج للحوزات الدينية

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • اللباب لتنشئة الطلاب (0)
 

البحوث والدراسات

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • حكمة توزيع الميراث في الشريعة الإسلامية (1)
 • تاريخ التعايش السلمي بين الشيعة والسنّة في البحري (1)
 

المحاضرات

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • مطارحات ومصارحات لشيعةالخليج (1)
 • خصائص العالميّة فـي الـوحي الـمُـنْزَل (1)
 • البعد الحضاري لحادثة الإسراء والمعراج (1)
 • زراعة الأعضاء وجهة نظر شرعية (1)
 • الوحدة والتسامح والحاكمية في المنهج السياسي للإمام (1)
 • الرسول الأكرم وبيت المال (1)
 • ابن سينا نجم في سماء المجد (1)
 • مبادئ وحدة الأمّة الإسلاميّة ونهضتها في القرآن ال (1)
 • الشروط التي ينبغي توفرها في المبلغ (1)
 • المشاركة في البرلمان ضرورة شرعية ووطنية (1)
 

الجديد :



 نهج الشريعة لجميع الشيعة

 العلوم الشرعية للصف السادس الابتدائي

 العلوم الشرعية للصف الخامس الابتدائي

  العلوم الشرعية للصف الرابع الابتدائي

 العلوم الشرعية للصف الثالث الابتدائي

  مذكرة العلوم الشرعية للصف الثاني الابتدائي

 ملحق الوضوء و الصلاة للصف الأول الابتدائي

 سلسلة كوثر القرآنية

 أصول الفقه المقارن بين الأصوليين و المحدثين

 معالم المدرسة العلمية لصاحب الحدائق الناظرة الشيخ يوسف آل عصفور البحراني في خطوطها العامة و التفصيلية

 

ملفات عشوائية :



 العلوم الشرعية للصف الثالث الابتدائي

 نهج الشريعة لجميع الشيعة

 سلسلة كوثر الطبية

 الرسول الأكرم وبيت المال

 تاريخ التعايش السلمي بين الشيعة والسنّة في مملكة البحرين

 فقه الشابات بين السائل و المجيب

  المشاركة في البرلمان ضرورة شرعية ووطنية

 مطارحات ومصارحات لشيعةالخليج

 الوحدة والتسامح والحاكمية في المنهج السياسي للإمام الحسن المجتبى عليه السلام

 مبادئ وحدة الأمّة الإسلاميّة ونهضتها في القرآن الكريم

 

أرشيف المواضيع

 

إحصاءات الأقسام النصية :

 • الأقسام الرئيسية : 37

 • الأقسام الفرعية : 282

 • عدد المواضيع : 608

 • التصفحات : 4369117

 • التاريخ : 25/04/2017 - 01:48

 
  • القسم الرئيسي : المحاضرات .

        • القسم الفرعي : الرسول الأكرم وبيت المال .

              • الموضوع : الرسول الأكرم وبيت المال .

الرسول الأكرم وبيت المال

الموضوع :ملتقى الرسول الأكرم   صلى الله عليه وآله وسلم  <محمد رسول الإنسانية>

موضوع الورقة :الرسول وبناء الدولة الإسلامية <الرسول وبيت المال >

مقدم الورقة ومحررها : الشيخ محسن آل عصفور .

المكان : قاعة ماتم الحاج عباس العرادي بقرية عراد

الزمان :يوم  الخميس بتاريخ 13 ابريل سنة 2006 م

اللجنة المنظمة :اللجنة الثقافية بالمأتم برئاسة محمد حسن العرادي

صاحب مؤسسة جلدن مارك للعلاقات العامة .

الرسول الأكرم وبيت المال

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله  رب العالمين ، والصلاة والسلام على  خاتم المرسلين ورسول الإنسانية  أجمعين الهادي الأمين   نذير العالمين محمد المصطفى وآله الغر المنتجبين الطاهرين ومن تبعهم بإحسان الى قيام  يوم الدين.

وبعد : يطيب لي أن ابارك الأمة الإسلامية بمناسبة حلول  ذكرى ولادة خاتم المرسلين  منقذ البشرية  من ظلمات الجهل والعمى  فخر الأولين والآخرين  حبيب  إله العالمين المصطفى الأمجد السمي بمحمد  صلى اللّه عليه وآله وسلم .

وأدعو  اللّه تعالى أن تجد الأمة الإسلامية  ذاتها وعزتها ورفعتها وسؤددها من خلال استذكار شخصية هذا الرمز الأعظم والقدوة المثلى والشخصية العظمى   والأسوة   القدوة والنهج القويم والصراط  المستقيم   والغاية الجليلة  لكل من رام النجاة  دنياً وآخرة  .

كما لا يفوتني  الإشادة باللجنة الثقافية في مأتم الحاج عباس على جهودها المشكورة لتنظيم فعاليات هذا الملتقى الميمون المبارك   .

ونسأل اللّه تبارك وتعالى أن يأخذ بأيديهم لما فيه المزيد من الأنشطة والفعاليات الإسلامية الثقافية المفيدة  والنافعة للإسهام جنباً الى جنب مع المراكز الثقافية في مملكتنا  الحبيبة وعالمنا الإسلامي الكبير  في تشييد معالم الصحوة  الإسلامية العالمية .

وحسب الأمر نستعرض في هذه الإطلالة الخاطفة واللمحة اليسيرة جانباً مشرقاً من جوانب حياة خاتم المرسلين صلى اللّه عليه وآله وسلم ومشروعاً هاماً من المشاريع التي بذر بذرتها  عند  بناء  دولته الإسلامية الأولى في المدينة المنورة  ألا وهو مشروع بيت المال.

ولنبدأ أولاًببيان بيت المال في المصطلح الاسلامي فنقول:

 < بيت المال > مصطلح من المصطلحات الإدارية الفاعلة في  النظام المالي  الذي جاء بها الدين الإسلامي الخاتم  ، وعُرِفَ به ضمن أجندته التي دشنها لتأسيس الدولة الإسلامية العالمية في مهدها الأول ولتكون انموذجاً يحتذي به  قادة المسلمين وأئمتهم فيما بعد  .

وتداول مثل تلك المرافق بالذكر  يعكس بجلاء أن الدين الاسلامي لم يكن  مجرد مبادئ ومفاهيم  تعنى بتنظيم علاقة الإنسان بخالقه ضمن طقوس عبادية  معينة فقط  وانما هو نظام شامل للحياة  ينظم  علاقة  أفراد المجتمع بين بعضهم البعض  و يبين الحقوق  والواجبات والإلتزامات التي تجب لكل منهم على نفسه وعلى الآخرين وعلى أموالهم وما حباهم اللّه تعالى به من خيرات ونعيم .

ويعلمهم ما افترض عليهم من أحكام  وتشريعات  ضمن اطروحة المدنية الفاضلة والدولة المستقرة العادلة ومشروع الحياة السعيدة المثالية المتكاملة  .

المقصود من بيت المال

هو المؤسسة المالية التي  تختص بجمع  الأموال من المصادر والموارد الآتي ذكرها  وايداعها لديها تمهيداً لصرفها في الموارد التي تحقق البناء والإستقرار للمجتمع المدني داخل حدود الدولة وتأمين مستلزمات معيشة الرعية و متطلبات الإنفاق العام على جميع مرافق وأجهزة الحكومة  والعاملين فيها وخدماتها التي تعنى بها وتختص بأدائها لرعاياها  ومن يعيش داخل حدودها .

أقسام بيت المال

وينقسم بيت المال الى :

1 ـ بيت مال المسلمين

2 ـ بيت مال  الحاكم  الشرعي (النبي أو الإمام أو الخليفة ) من بعده  .

بيت مال الحاكم 

وقد يطلق عليه بيت مال الدولة لأنه يمثل قمة الهرم القيادي في الدولة والصرف عليه منها صرف على متطلبات القيادة السياسية  وشؤونها وما يتصل بها من وزراء ومدراء ومتصرفين وأتباع .

وقد اختص الله تعالى النبي  صلى الله عليه وآله وسلم   بأمور تكون له  للصرف منها على نفسه وعلى ما يشاء من الأمور التي يرتأيها لإدارة دفة الحكم وتدبير شؤون الرعية وسد النقص الذي يأتيهم من بيت المال طبقاً لقاعدة من له الغنم فعليه الغرم حيث يتكفل بسد ما يحصل من نقص في بيت مال المسلمين لو اتفق له ذلك  .

وتكون من بعده للإمام أو خليفة المسلمين  وحاكمهم .

وهذا البيت قد يكون بجنب بيت مال المسلمين وقد يكون مستقلاً وذلك لتولي حفظ وتحصيل وتصريف الأموال التي تدخل  على النبي  صلى الله عليه وآله وسلم من نصف الخمس ومن مصاديق الأنفال  وعناوينها  التالية التي تعتبر مصدر اسناد لبيت مال المسلمين متى  طرأ عجز أو نقص في موارد الدخل والصرف .

وهذه الأمور التي اختصها اللّه تعالى لنبيه وللإمام والحاكم الشرعي للمسلمين من بعده منحصرة في أمرين :

1  ـ  نصف الخمس المشار اليه في قوله تعالى :  < واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن للّه خمسه وللرسول ....(البقرة ـ 110) .

2 ـ الأنفال : <يسألونك عن الأنفال قل الأنفال للّه والرسول وأصلحوا ذات بينكم وأطيعوا اللّه ورسوله إن كنتم مؤمنين >( الأنفال ـ 1)

والأنفال التي جعلها اللّه تعالى خاصة للنبي  صلى الله عليه وآله وسلم هي عبارة عن مجموع هذه الأمور:

1 ـ  كل أرض خربة باد أهلها .

2 ـ كل أرض لم يوجف عليها بخيل ولا ركاب أو سلمها أهلها طوعاً بغير قتال .

3 ـ رؤوس الجبال وبطون الأودية .

4 ـ الآجام وهي الغابات الطبيعية غير المملوكة .

5 ـ الأراضي الموات التي باد أهلها أو التي لا أرباب لها  ولم يجر عليها ملك.

6 ـ شواطئ الأنهار وسواحل البحار .

7 ـ المعادن والمناجم التي لم تكن لمالك خاص .

8 ـ صوافي الملوك وقطائعهم التي كانت في أيديهم من غير جهة الغصب بعد الفتح .

9 ـ صفو الغنائم  التي تجلب من دار الحرب .

10 ـ ميراث من لا وارث له  .

بداية تأسيس النبي  صلى الله عليه وآله وسلم لبيت مال المسلمين

لما تهيأ الأمر واستتب للنبي الأكرم  صلى الله عليه وآله وسلم  لتأسيس الدولة الإسلامية الأولى في المدينة المنورة بعد   مهاجرته   صلى الله عليه وآله وسلم  اليها وما صدر من اعلان أهلها البيعة والولاء له  قرر البدء بإنشاء المرافق الرئيسية والأساسية   في الدولة الإسلامية الوليدة  .

قال سبحانه  وتعالى < الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا  الزكاة  وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر وللّه عاقبة الأمور  > ( الحج ـ 41)

وقال جلّ شأنه  : < وجاهدوا في اللّه حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم ابراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيداً عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا باللّه هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير >( الحج ـ 78 ) .

ولم  يتفق الوقت ويتسع المجال  للنبي  صلى الله عليه وآله وسلم  بحسب الظروف الموضوعية والسياسية  للقيام بالتنظيم الكامل  لهذه المؤسسة ( بيت مال المسلمين ) بالنحو الذي عرفت به فيما بعد  بسبب أمرين :

1 ـ  أن النبي  صلى الله عليه وآله وسلم كان لا يبقي المال فيه لفترة طويلة  إلا ويقوم بتوزيعه على مستحقيه  بحسب مقتضيات  الظروف الحرجة التي كانت  تمر بها الأمة الإسلامية  في تلك  الحقبة  مضافاً الى  ضرورة تدارك العوز والحاجة والفقر وسد الخلل الذي كان  يتهدد قوام المجتمع الإسلامي الناشيء الوليد  حديث العهد بالإسلام ودولته .

2 ـ  شحة الموارد و قلة الأموال التي يتولى القائمون علي بيت مال المسلمين جبايتها واستحصالها من جهاتها  .

الباعث على تأسيسه

لا شك أن المال يمثل عصب الحياة و عجلتها التي تسير بها ومعينها الذي يبعث فيها روح الحركة  ويدب فيها نشاط الوجود  لذا   لا يمكن تجاهل الدور الذي يضطلع به  في تسيير شؤون المعيشة  و لذا اهتم به  النبي الأكرم  صلى الله عليه وآله وسلم وأولاه الأهمية القصوى والعناية التامة وذلك لأمورأهمها  :

1 ـ.كثرة الفقراء والمهاجرين من حديثي الإسلام والأرقاء  الفارين  من بطش كفار مكة  الى المدينة وتفشي مظاهر الفقر والفاقة والإعواز  بينهم .

2 ـ افتقاد الدولة الاسلامية في مهدها الأوّل الى الكثيرمن  مشاريع البنية التحتية

3 ـ اعداد الجند وحفظ الثغور وتحصين الحدود والأطراف .

ومن أهم ما امتاز به هذا المشروع التسوية بين الحاكم والمحكوم  في الإنفاق في حال عدم وجود مال خاص له  فلا يحق للخليفة أوالحاكم   الإستئثار بشيء من موجوداته  بيت مال المسلمين والإختصاص  بها  لنفسه وإنما هو أمين عليها وراع وحافظ  لها  شأنه في ذلك شأن  سائر أفراد الرعية لا يفضل نفسه بشيء منه على أحد منهم .

معالم  بيت مال المسلمين في عهد الرسول  صلى الله عليه وآله وسلم

التصور الأولي لمعالم مبنى (بيت مال المسلمين ) الذي كان   يضم  خزينة بيت المال وودائع الأموال للدولة الإسلامية الوليدة  كانت  عبارة عن :

1 ـ  غرفة رئيسية  تودع  فيها الأموال النقدية  على رفوف  موزعة في أطرافها وكذلك الأموال العينية من غنائم الحروب كالحلي والمجوهرات وما شابه ذلك ويوجد عليها باب محكم الغلق ويقفل بقفل يكون مفتاحه  بيد النبي  صلى الله عليه وآله وسلم أو من يستأمنه عليه ممن يثق به .

2 ـ مرافق بسيطة قد تكون مكونة من غرفة  إضافية  للمحتسب  ومتولي تسجيل الإيردات والمصروفات  .

3 ـ غرفة لإستراحة  المتصدين  للحراسة وحفظ الأموال من السرقة يعملون  بنظام النوبات  و الحراسة  الدورية  ليل نهار خلال الأربع والعشرين ساعة  و يجلس  الحراس أعلى الدار  من أطرافها الأربع  لضمان سلامتهم  من البطش  بهم والأخذ لهم  غيلة  من الأعداء.

ولضمان حراسة  أكثر أمناً وأماناً  يكون  موقعه في وسط المدينة   حتى لا تتهيأ الفرص للصوص وقطاع الطرق  للهجوم عليه ونهبه  بدون علم أحد ووجوده في داخل المدينة ووسطها يعطيه ظروفاً أفضل للحماية من الهجمات و التعرض للمخاطر المختلفة . .

4 ـ  الموظفون : وينقسم  توظيفهم  الى  دائم ومؤقت :

والتوظيف الدائم  يتقاضى المنتسبون اليه رواتب منتظمة  ثابتة .

والتوظيف المؤقت  يتقاضى المنتسبون اليه  أجوراً معينة لقاء خدماتهم والأعمال المؤقتة التي ينجزونها على حسب الطلب منهم ، ويختص به  الأجراء وعمال لجباية الخراج والزكوات وغنائم الحروب  .

وكان  يطلق عليهم مصطلح العاملون عليها  كما ورد الإشارة اليه في قوله تعالى :

< إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها > (التوبة ـ 60)

وقد كثر في هذا الصدر االمتطوعون  المتبرعون المجاهدون بأنفسهم الأمر الذي وفر ميزانية ضخمة على النبي  صلى الله عليه وآله وسلم لصرفها على الجند  والمتولين للشؤون  والمهام المختلفة التي تناط بهم لتسيير وتصريف شؤون الدولة الإسلامية على حسب الحاجة واقتضاء الظروف  كما أشار اليه سبحانه وتعالى في قوله : <والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون>( البقرة ـ 177  ).

أهداف وغايات بيت مال المسلمين :

ومما لا شك فيه  أن آهدافاً وغايا ت نبيلة سامية وراء تأسيس بيت مال المسلمين تهدف الى تيسير الحياة وتحقيق السعادة والاستقرار  التي  تطمح اليها البشرية في وجودها وتجمعاتها المدنية في هذا العالم الدنيوي ويمكن ايجازها بالنقاط التالية :

1 ـ تحقيق الضمان والتوازن الاجتماعي .

2  ـ القضاء على مظاهر الفقر والتسول .

3 ـ تضييق التفاوت الطبقي بين افراد المجتمع وخلق الإنسجام بين الفقراء والأغنياء

4 ـ اقرار موازين العدل في توزيع الثروة.

5 ـ توفير الغطاء المالي لما تقوم به الدولة من مشاريع البنية الأساسية  والخطط الإنمائية

6 ـ اصلاح شؤون الأمة الاسلامية في السلم والدفاع عنها في الحرب  .

7 ـ  تأمين مأكل ومشرب وعتاد سرايا الجيش الإسلامي الذي يتكون من  المتطوعين المجاهدين بأنفسهم  .

8 ـ تأمين نفقات الموظفين الدائمين في القطاع الحكومي  من ولاة وعمال و قضاة ونحوهم .

مصادر بيت مال المسلمين :

هناك ضرائب شرعية تم تشريعها بالتدريج مع مضي الرسول  صلى الله عليه وآله وسلم قدماً في استكمال بناء دولته الأولى ويمكن الإشارة اليها من خلال ما يلي :

1 ـ  الزكاة < وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند اللّه إن اللّه بما تعملون بصير > ( البقرة   ـ 110 )

2 ـ الخمس < واعلموا أنما غنمتم من شيء فأنّ للّّه خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل إن كنتم آمنتم باللّّه وما أنزلنا على عبدنا يوم الفرقان>(الأنفال ـ 41 )

3 ـ الخراج .

4 ـ الصدقات < إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل اللّه وابن السبيل > (التوبة ـ 60)

5 ـ الكفارات  < لايؤاخذكم اللّه باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما عقَّدَّتم الأيمان فكفارته إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام ذلك كفارة أيمانكم إذا حلفتم واحفظوا أيمانكم كذلك يبيّن اللّه لكم آياته لعلكم تشكرون >(المائدة ـ 89 )

6 ـ  الجزية  < قاتلوا الذين لا يؤمنون باللّه ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرّم اللّه ورسوله ولا يدينون دين الحق من الدين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون > ( التوبة ـ 29)

7 ـ العطايا والتبرعات  < ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن باللّه واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتي المال على حبّه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون>( البقرة ـ 177  ).

<وما تنفقوا من خير فلأنفسكم وما تنفقون إلا ابتغاء وجه اللّه وما تنفقوا من خير يوف اليكم وأنتم لا تظلمون >( البقرة ـ 272 )

<لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شيء فإن اللّه به عليم >(آل عمران ـ 92)

8 ـ  غنائم الحرب والفيء  <وما أفاء اللّه على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل ولا ركاب ......  ما أفاء اللّه على رسوله من أهل القرى فللّه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا اللّه إنّ الله شديد العقاب  >( الحشر ـ 7)

9ــ الأثلاث التي يوصى بها لمتوفون من تركتهم للمنفعة العامة وأعمال البر والخير بحسب وصية أصحابها .

10 ـ الأوقاف الخيرية العامة التي يتوفي واقفها و المتولي عليها ولا يوجد أحد يقوم مقامه  فتتحول لبيت مال المسلمين في الدولة الاسلامية

11 ـ الأموال مجهولة المالك حيث يرجع أمرها لحاكم المسلمين وتودع في بيت مال المسلمين   وتصرف في وجوه البر والخير .

المتولي لبيت مال المسلمين في العهد النبوي

في بداية  التأسيس وطيلة عهد الني الأكرم  صلى الله عليه وآله وسلم  وكذا في  زمن الإمام علي  عليه السلام   بعد تصديه شؤون الحكم في عهد خلافته وإمامته  كان المتصدي والمتصرف المباشر هو شخص النبي وشخص الإمام على حيث كانا يعتبران نفسيهما المسؤولين المباشرين عن صرف كل درهم ودينار وأنهما سيكونان محاسبان عليها يوم القيامة  لذا كانا مشفقين على أنفسهما بسبب ثقل هذه المسؤولية الأمر الذي جعلهما حريصين على تولي دفة الإشراف عليه مباشرة  وهذا ما يعبر عنه بأن  يكون رهن أمر  حاكم  الدولة الإسلامية   ويتبعه مباشرة .

سياسة  النبي  صلى الله عليه وآله وسلم في علاج العجز في تأمين المصروفات

 في حال نضوب الموارد المالية وخلو بيت مال المسلمين من المال كان النبي الأكرم  صلى الله عليه وآله وسلم يلجأ الى أهم ثلاث  موارد كانت متاحة  آنذاك هي :

1 ـ الصدقات التي اعتاد وجوه وأغنياء المدينة دفعها في كل عام حتى قيل أن النبي  صلى الله عليه وآله وسلم قد تعجل من العباس صدقة سنتين (المصدر : أبو عبيد في كتاب الأموال ص 777)

2 ـ الأغنياء للتبرع تحت  مسمى الجهاد بالمال كما أشار اليه قوله تعالى :

<وما لكم ألا تنفقوا في سبيل اللّه وللّه ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق  من قبل الفتح وقاتل  أولئك أعظم درجة ً من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلاً وعد الّله الحسنى واللّه بما تعملون خبير >(الحديد ـ 10)

3 ـ بيت مال الحاكم الشرعي الي سبق الإشارة له  إن وجد فيه شيء.

تطور بيت مال المسلمين بعد العهد النبوي

ومع ازدياد عدد المسلمين واتساع الدولة الإسلامية  بسبب  الفتوحات التي امتدت الى جميع انحاء شبه الجزيرة العربية  وما حاذاها شمالاً وشرقاً وغرباً تطور بيت المال الى ديوان بيت المال  وتعدد بعدد  كل دولة على حدة في الأقاليم والدول المفتوحة .

وكانت  ترفد بمجموعها مضافاً لإختصاصها بإقليمها ودولتها  بيت مال المسلمين  المركزي الذي كان  مقره عاصمة الحكومة الإسلامية  ومركز الحكم ومقر الخلافة.

نكتفي بهذا القدر ونحمده على ما وفق والصلاة والسلام على خير خلقه وأشرف بريته محمد المصطفى وآله النجباء الطاهرين

 والسلام عليكم أيها الأخوة الحضور ورحمة اللّه وبركاته .

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2007/10/03   ||   القرّاء : 4728