تاريخ آل عصفور

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • تاريخ آل عصفور باللغة العربية (1)
 • تاريخ آل عصفور باللغة الانجليزية (1)
 • ترجمة المحقق البحراني الشيخ يوسف (1)
 • ترجمة العلامة البحراني الشيخ حسين (1)
 • آل عصفور في البحرين (0)
 • آل عصفور في ايران (0)
 • آل عصفور في السعودية (17)
 • آل عصفور في الإمارات العربية المتحدة (0)
 • آل عصفور في العراق (4)
 • آل عصفور في سلطنة عمان (0)
 • اختام بعض علماء آل عصفور (1)
 • آل عصفور في الدول الأخرى (0)
 • صور علماء ومشايخ آل عصفور (0)
 • صور خطباء آل عصفور (0)
 • صور أعيان آل عصفور (0)
 • كتب عن اسرة آل عصفور (1)
 • مقالات عن تاريخ اسرة آل عصفور (11)
 • ارقام هواتف مشايخ وخطباء آل عصفور (1)
 

الجديد :



 استبيان خاص عن عبدالكريم حسن حسين المطوع-سيهات

 استبيان خاص عن عبدالمنعم حسن حسين المطوع-سيهات

 استبيان خاص عن جعفر حسن حسين المطوع-سيهات

 استبيان خاص عن جمال حسن حسين المطوع-سيهات

 استبيان خاص عن علي عبدالله حسين المطوع-سيهات

 استبيان خاص عن عبدالله حسن حسين المطوع-سيهات

 استبيان خاص عن حسين عبدالله حسين المطوع ـ سيهات

 استبيان خاص عن شاكرعبدالله حسين المطوع ـ سيهات

 استبيان خاص عن عبدالكريم عبدالله حسين المطوع ـ سيهات

 استبيان خاص عن عبدالغفارعبدالله حسين المطوع-سيهات

 

ملفات عشوائية :



 شجرة نسب آل عصفور لعبدالرزاق

 رسالة من وسام عبد الرزاق عبد الله حسين آل عصفور من البصرة

 صور لأختام بعض علماء آل عصفور

 العلامة الشيخ حسين آل عصفور معجزة الفقهاء

  رسالة من : محمد يسكن مدينة القطيف

 استبيان خاص عن عبدالله حسن حسين المطوع-سيهات

 الإمارة العصفورية

 الشيخ حسين آل عصفور

 تقديم لكتاب العقد الزاهر في ترجمة الشيخ باقر

 ترجمة العلامةالبحراني الشيخ حسين ال عصفور

 

أرشيف المواضيع

 

إحصاءات الأقسام النصية :

 • الأقسام الرئيسية : 37

 • الأقسام الفرعية : 282

 • عدد المواضيع : 608

 • التصفحات : 4693963

 • التاريخ : 28/07/2017 - 19:50

 
  • القسم الرئيسي : تاريخ آل عصفور .

        • القسم الفرعي : مقالات عن تاريخ اسرة آل عصفور .

              • الموضوع : العلامة الشيخ حسين آل عصفور معجزة الفقهاء .

العلامة الشيخ حسين آل عصفور معجزة الفقهاء

العلامة الشيخ حسين آل عصفور معجزة الفقهاء

 

عبدالله آل سيف

سبقت الإشارة إلى الأسرة العصفورية النجيبة،‮ ‬التي‮ ‬أنجبت العديد من الأمراء والعلماء الاعلام عبر التاريخ،‮ ‬وكان من أشهر هؤلاء في‮ ‬حقل الفضيلة والشريعة في‮ ‬القرون الاخيرة المحققان البحرانيان،‮ ‬واكبر مرجعيتين وزعامتين دينيتين في‮ ‬تاريخ البحرين العلمي‮ ‬والفقهي‮ ‬في‮ ‬العصر الحديث،‮ ‬الاولى مرجعية الشيخ‮ ‬يوسف البحراني‮ ‬صاحب كتاب الحدائق الناضرة وكذلك الكشكول‮ (٧٠١١‬هـ‮ - ٦٨١١‬هـ‮) ‬و الثانية مرجعية العلامة البحراني‮ ‬الشيخ حسين آل عصفور المشار إليه الذي‮ ‬انيطت به مقاليد الزعامة والمشيخة والمرجعية،‮ ‬اينما حل وارتحل،‮ ‬ففي‮ ‬ايران كان قرابة اكثر من قرن وربع قرن تربع خلالها على كرسي‮ ‬المرجعية الكبرى في‮ ‬حياته وفي‮ ‬مماته وكذلك في‮ ‬الحوزة العلمية في‮ ‬كربلاء ولم تتقلص حدود مرجعيته الا بعد تغير مراكز المرجعيات والثاني‮ ‬العلامة الشيخ عبدالحسين البحراني‮ ‬المعروف بصاحب السداد أو كتاب السداد،‮ ‬فمن هو هذا العلامة العظيم الذي‮ ‬أطبقت شهرته الآفاق‮  ‬وامتدت مرجعيته الى ما‮ ‬يزيد على القرنين الاخيرين ومازال‮ ‬يقلده العديد من سكان البحرين وشبه الجزيرة العربية والعراق وإيران‮.‬
‮ ‬هذا ما سوف نلقي‮ ‬الضوء ونجيب عليه في‮ ‬هذه العجالة؟
مترجمنا هو العلامة الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن أحمد بن ابراهيم بن الحاج أحمد بن صالح بن أحمد بن عصفور بن أحمد بن عبدالحسين بن عطية بن شيبة،‮ ‬المولود في‮ ‬عام ‮٧٤١١‬هـ في‮ ‬بلده البحرين،‮ ‬في‮ ‬قرية الدراز،‮ ‬التي‮ ‬تعلم فيها علوم اللغة والشريعة على‮ ‬يد أبيه الشيخ محمد وعمه الشيخ‮ ‬يوسف وعمه الشيخ عبدالصمد‮.‬
وقد اشتهر مترجمنا بفتاواه العديدة والهامة في‮ ‬العديد من القضايا التي‮ ‬تحتاج إلى تحديد رأي‮ ‬الشارع المقدس فيها ليس على مستوى البحرين والخليج العربي‮ ‬فقط بل تعداها إلى العراق وإيران الذين‮ ‬يعتبرونه حتى اليوم انه المرجع الأكبر في‮ ‬المنطقة حيث‮ ‬يرجعون إلى فتاواه وآرائه في‮ ‬كل ما‮ ‬يعترضهم من اشكالات شرعية‮.‬
كما اشتهر بكثرة المصنفات الدينية التي‮ ‬تركها لنا لما‮ ‬يتمتع به من قوة شخصية ونشاط دؤوب وعقلية علمية فذة وقوة حافظة وصبر وجلد لم‮ ‬يعهد لها بين فقهاء الاسلام لنيل أعلى المراتب والدرجات‮.‬
كما كان من أنشطته اليومية بالإضافة إلى التدريس في‮ ‬حوزته العلمية التي‮ ‬أنشأها في‮ ‬قرية الشاخورة بعد انتقاله لها حيث تخرج على‮ ‬يديه العديد من العلماء والشيوخ منهم الشيخ علي‮ ‬بن عبدالله بن‮ ‬يحيى الجدحفصي‮ ‬والشيخ محمد بن خلف الستري،‮ ‬والشيخ محمد علي‮ ‬القطري‮ ‬البلادي،‮ ‬والشيخ عبدالله بن عباس الستري‮ ‬المرجع الديني‮ ‬الكبير والمعروف بصاحب المعتمد وكذلك الشيخ أحمد بن زين الدين الاحسائي‮ ‬والشيخ عبدالمحسن اللويمي‮ ‬الاحسائي‮ ‬والشيخ عبدعلي‮ ‬بن قضيب القطيفي‮ ‬والشيخ مرزوق الشويكي‮ ‬وغيرهم‮.‬
كما توجه إلى التصنيف والتأليف حيث اخرج لنا ما‮ ‬يزيد على الخمسين كتاباً‮ ‬في‮ ‬عصر ندرت فيه أدوات الكتابة،‮ ‬كما ندر فيه الأمن والأمان،‮ ‬ومن هذه الكتب‮.‬
‮١- ‬كتاب‮ (‬الأنوار اللوامع في‮ ‬شرح مفاتيح الشرائع‮) ٤١ ‬مجلداً،‮ ‬والمتن للكاشاني‮.‬
‮٢- ‬كتاب‮ (‬الرواشح السبحانية في‮ ‬شرح الكفاية الخراسانية‮) ‬خمسة مجلدات،‮ ‬وهي‮ ‬كفاية السبزواري‮ ‬في‮ ‬الفقه‮.‬
‮٣- ‬كتاب‮ (‬السوانح النظرية في‮ ‬شرح البداية الحرية‮) ‬وهي‮ (‬بداية الهداية‮) ‬للحر العاملي‮ ‬صاحب الوسائل‮.‬
‮٤- ‬كتاب‮ (‬الأنوار الوضية في‮ ‬شرح الأخبار الرضوية‮) ‬أي‮ ‬الأربعمائة حديث التي‮ ‬كتبها الإمام الرضا‮ (‬ع‮) ‬للمأمون في‮ ‬شرائع الدين‮.‬
‮٥- ‬كتاب‮ (‬سداد العباد‮) ‬مجلدان في‮ ‬الفقه‮.‬
‮٦- ‬كتاب‮ (‬النفحة القدسية في‮ ‬الصلاة اليومية‮).‬
‮٧- ‬كتاب‮ (‬الفرحة الانسية في‮ ‬شرح النفحة القدسية‮) ‬مجلدان‮.‬
‮٨- ‬كتاب‮ (‬الحقائق الفاخرة في‮ ‬تتميم الحدائق الناضرة‮) ‬مجلدان،‮ ‬أي‮ ‬حدائق عمه،‮ (‬الشيخ‮ ‬يوسف آل عصفور البحراني‮) ‬المتوفى سنة ‮٦٨١١‬هـ‮.‬
‮٩- ‬كتاب‮ (‬الحدق النواظر في‮ ‬تتمة كتاب النوادر‮) ‬للمولى الكاشاني‮ (‬أعلى الله مقامه‮).‬
‮٠١- ‬كتاب‮ (‬مفاتيح الغيب والتبيان‮) ‬في‮ ‬تفسير القرآن الكريم‮.‬
‮١١- ‬كتاب‮ (‬كشف اللثام في‮ ‬شرح اعلام الأنام بعلم الكلام‮)‬،‮ ‬المتن لجده لأمه العلامة‮ (‬الشيخ سليمان الماحوزي‮ ‬البحراني‮). ‬المتوفى سنة ‮١٢١١‬هـ‮.‬
‮٢١- ‬كتاب‮ (‬البراهين النظرية في‮ ‬أجوبة المسائل البصرية‮).‬
‮٣١- ‬كتاب‮ (‬المحاسن النفسانية في‮ ‬أجوبة المسائل الخراسانية‮).‬
‮٤١- ‬كتاب‮ (‬أجوبة المسائل الشيرازية‮).‬
‮٥١- ‬كتاب‮ (‬أجوبة المسائل القطيفية‮).‬
‮٦١- ‬كتاب‮ (‬وسائل أهل الرسالة ودلائل أهل الدلالة‮) ‬في‮ ‬الفقه‮.‬
‮٧١‬،‮ ٨١‬،‮ ٩١- ‬منسك كبير،‮ ‬ومتوسط،‮ ‬وصغير‮.‬
‮٠٢- ‬كتاب‮ (‬محاسن الاعتقاد‮).‬
‮١٢- ‬كتاب‮ (‬القول الشارح‮) ‬في‮ ‬المعارف الالهية‮.‬
‮٢٢- ‬كتاب‮ (‬الحجة لثمرات المهجة‮) ‬في‮ ‬المعارف الالهية‮.‬
‮٣٢- ‬كتاب‮ (‬الفوادح الحسينية‮) ‬جزآن‮.‬
‮٤٢- ‬كتاب آخر في‮ (‬تعزية الحسين عليه السلام‮).‬
‮٥٢- ‬كتاب‮ (‬مريق الدموع‮) ‬في‮ ‬عزاء الحسين‮ (‬ع‮).‬
‮٦٢- ‬كتاب‮ (‬مهيج الكمد في‮ ‬وفاة النبي‮ ‬محمد‮) ‬صلى الله عليه وآله‮.‬
‮٧٢- ‬كتاب‮ (‬سحائب المصائب في‮ ‬وفاة الإمام علي‮ ‬بن أبي‮ ‬طالب‮) ‬عليه السلام‮.‬
‮٨٢- ‬كتاب‮ (‬الدرة الغراء في‮ ‬وفاة الزهراء‮) ‬عليها السلام‮.‬
‮٩٢- ‬كتاب‮ (‬وفاة الإمام الحسن‮) ‬عليه السلام‮.‬
‮٠٣‬،‮ ٨٣- ‬كتب في‮ ‬وفيات الأئمة عليهم السلام‮ (‬من الإمام السجاد إلى الإمام العسكري‮) ‬سلام الله عليهم أجمعين‮.‬
‮٩٣- ‬ديوانه الشعري‮ ‬في‮ ‬رثاء آل البيت عليهم السلام،‮ ‬يزيد على تسعة آلاف بيت‮. ‬ذكره صاحب‮ (‬أدب الطف‮)‬،‮ ‬وشعره مذكور في‮ ‬بعض كتبه الأخرى كالفوادح والوفيات‮.‬
‮٠٤- ‬رسالة‮ (‬حاسمة القال والقيل في‮ ‬تحديد المثيل‮).‬
‮١٤- ‬رسالة‮ (‬الجنة الواقية في‮ ‬أحكام التقية‮).‬
‮٢٤- ‬رسالة‮ (‬المنع من بيع الأوقاف‮).‬
‮٣٤- ‬رسالة‮ (‬باهرة العقول في‮ ‬نسب الرسول‮) ‬صلى عليه عليه وآله‮.‬
‮٤٤- ‬رسالة في‮ (‬الحبوة‮).‬
‮٥٤- ‬رسالة في‮ (‬شرح فقرة من دعاء كميل وإعرابها‮).‬
‮٦٤- ‬رسالة في‮ (‬العوامل السماعية والقياسية‮).‬
‮٧٤- ‬منظومة في‮ (‬الفقه‮).‬
‮٨٤- ‬منظومة‮ (‬شارحة الصدور‮) ‬في‮ ‬الاصول الخمسة‮.‬
‮٩٤- ‬منظومة في‮ ‬النحو‮ (‬ظن وأخواتها‮).‬
وأكثر هذه المصنفات خصوصا الموسوعات الفقهية منها املاها على تلاميذه اعتمادا على حافظته دون تجشم عناء مراجعة الكتب الفقهية ومصادر الحديث للنقل عنها‮..‬
ومن أعماله ومهامه الشرعية انه كان‮ ‬يقوم بالفتوى والحسبة والارشاد والتوجيه وقيادة الجماعة،‮ ‬حتى أصبح زعيمها الديني‮ ‬والوطني‮ ‬الأوحد،‮ ‬حيث كان كما‮ ‬يقول الشيخ عبدالحسين الأمين النجفي‮: ‬من اكابر علماء عصره،‮ ‬واساطين فضلاء دهره علماً‮ ‬وعملاً‮ ‬وتقوى ونبلا،‮ ‬ونادي‮ ‬بحثه مملوء من العلماء الكبار من البحرين والقطيف والاحساء وأطراف تلك الديار وفتاواه وأقواله منقولة مشهورة،‮ ‬وله تصانيف كثيرة‮.‬
إضافة إلى كل هذا النشاط الدؤوب بما فيه من تدريس وتفقيه ودعوة وإرشاد كان‮ ‬يحيي‮ ‬مناسبات أهل البيت عليهم السلام وخصوصاً‮ ‬واقعة الطف في‮ ‬مجلسه أو مدرسته التي‮ ‬كتب عليها هذه العبارة‮: »‬دار علم ومأتم للشهيد‮«‬،‮ ‬حيث كان‮ ‬يقيم فيها مجالس العزاء الحسينية إضافة إلى حلقات العلم اليومية‮.‬
قالوا في‮ ‬العلامة الشيخ حسين البحراني‮:‬
قال الشيخ محمد حسين آل كاشف الغطاء في‮ ‬كتابه الأنوار‮: ‬هو العلامة البارع حسين بن الشيخ علي‮ ‬بن حسن بن علي‮ ‬بن سليمان البحراني‮  ‬له تآليف ممتعة،‮ ‬تتلمذ على جمع من فطاحل اعلام الطائفة منهم العلامة الحجة الشيخ محمد حسين الكاظمي‮ ‬والفقيه الأكبر الشيخ محمد طه نجف التبريزي‮ ‬النجفي‮ ‬والعلامة السيد مرتضى بن مهدي‮ ‬الكشميري،‮ ‬وله منه إجازة الرواية وهو من اساطين المذهب والدين،‮ ‬بل عده بعض العلماء الكبار من المجددين للمذهب على رأس ألف ومائتي‮ ‬عام،‮ ‬كان‮ ‬يضرب به المثل في‮ ‬قوة الحافظة،‮ ‬ملازماً‮ ‬للتدريس والتصنيف والمطالعة والتأليف‮.. ‬إلى ان‮ ‬يقول‮: ‬وبالجملة فهو من أكابر علماء عصره،‮ ‬واساطين فضلاء دهره علماً‮ ‬وعملاً‮ ‬وتقوى ونبلاً‮ ‬ونادي‮ ‬بحثه مملوء من العلماء الكبار من البحرين والاحساء والقطيف‮.‬
وقال عنه العلامة الكبير الشيخ علي‮ ‬بن الشيخ حسن البلادي‮ ‬البحراني‮ ‬في‮ ‬كتابه أنوار البدرين‮: ‬ص ‮٧٠٢ ‬العلامة الفاضل الفهامة الكامل خاتمة الحفاظ،‮ ‬وبقية العلماء الراسخين الاخباريين،‮ ‬الفقيه النبيه الشيخ حسين ابن العالم الأمجد الشيخ محمد ابن الشيخ أحمد آل عصفور الدرازي‮ ‬البحراني‮... ‬إلى أن‮ ‬يقول كان رحمة الله عليه من العلماء الربانيين والفضلاء،‮ ‬المتتبعين والحفاظ الماهرين من أجِّلة متأخري‮ ‬المتأخرين وأساطين المذهب والدين بل عده بعض العلماء الكبار من المجددين للمذهب على رأس ألف ومائتي‮ ‬عام،‮ ‬كان‮ ‬يضرب به المثل في‮ ‬قوة الحافظة ملازماً‮ ‬للتدريس والتصنيف والمطالعة والتأليف مواظباً‮ ‬على تعزية الحسين عليه السلام في‮ ‬مجلس بيته‮.‬
استشهاد العلامة الشيخ حسين آل عصفور البحراني‮:‬
في‮ ‬عام ‮٥١٢١‬هـ الموافق ‮٠٠٨١‬م تمكن سلطان مسقط وامام عمان سلطان بن أحمد من‮ ‬غزو البحرين وكان حاكمها آنذاك الشيخ سلمان بن أحمد الفاتح،‮ ‬يساعده أخوه الشيخ عبدالله من‮ ‬غزو البحرين،‮ ‬ونظراً‮ ‬لتخاذل القبائل التي‮ ‬تحيط بآل خليفة،‮ ‬اضطر الشيخ سلمان واخوه الشيخ عبدالله وآل خليفة إلى مغادرة البلاد وتسليمها سلماً،‮ ‬في‮ ‬هذه الظروف العصيبة اضطر العلامة الشيخ حسين البحراني‮ ‬وهو الذي‮ ‬يمثل الأهالي‮ ‬ان‮ ‬يدافع عن البلاد ضد المحتل،‮ ‬حيث تصدى للعمانيين بمساعدة بعض الأهالي،‮ ‬ودارت معركة‮ ‬غير متكافئة بين الأهالي‮ ‬المتحصنين في‮ ‬القلعة‮ (‬مبنى وزارة الداخلية الحالي‮) ‬بزعامة شيخهم الشيخ حسين العلامة وبين المحتلين العمانيين،‮ ‬وأثناء القتال اصيب بحربة مسمومة في‮ ‬رجله،‮ ‬حيث استشهد على اثرها في‮ ‬يوم الحادي‮ ‬والعشرين من شهر شوال سنة ‮٦١٢١‬هـ وتم نقله ودفنه في‮ ‬قريته الشاخورة بالقرب من مدرسته ومجلسه تاركاً‮ ‬سبعة أولاد،‮ ‬ثلاثة منهم فروا على اثر اضطراب الأمن إلى بوشهر وهم حسن وعبدعلي‮ ‬وأحمد،‮ ‬رحم الله العلامة الشيخ حسين آل عصفور لما قدمه لأهل وطنه ولوطنه من جليل الأعمال‮.‬

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2007/09/23   ||   القرّاء : 7367