الفعاليات والأنشطة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • البيانات (22)
 • المشاركات الصحفية (98)
 • الزيارات للمؤسسات والشخصيات (18)
 • المشاركات في المؤتمرات والندوات والمنتديات (9)
 • الاستقبالات (0)
 • المشاركات في اجتماعات الهيئات (2)
 • صور شخصية (2)
 • السيرة الذاتية (الوظائف) (1)
 • السيرة الذاتية (المؤلفات) (1)
 

خدمات الموقع العامة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • سعد الأيام ونحوساتها للتزويج (1)
 • كيفية الاستخارة ووقتها والتفاؤل بالقرآن (1)
 • جدول تفسير الأحلام (1)
 • صور مختارة للوحات اسلامية (1)
 • الأحداث والمناسبات التاريخية طيلة العام (12)
 • سعد الأيام ونحوساتها للتجارة والمعاملات (1)
 • متن دعاء العقيقة في اليوم السابع (1)
 • متن دعاء العقيقة بعد اليوم السابع (1)
 • موسوعة الأمثال الشعبية (1)
 • احكام الخدم في المنزل (1)
 • وصية الامام الصادق لشيعته (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودك (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودتك (1)
 • سنن ليلة الزفاف (1)
 

أرشيف المشاركات الصحفية

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • مشاركات سنة 1994 (2)
 • مشاركات سنة 1995 (4)
 • مشاركات سنة 1996 (3)
 • مشاركات سنة 1997 (3)
 • مشاركات سنة 1998 (0)
 • مشاركات سنة 1999 (0)
 • مشاركات سنة 2000 (0)
 • مشاركات سنة 2001 (0)
 • مشاركات سنة 2002 (0)
 • مشاركات سنة 2003 (0)
 • مشاركات سنة 2004 (0)
 • مشاركات سنة 2005 (0)
 • مشاركات سنة 2006 (0)
 • مشاركات سنة 2007 (0)
 • مشاركات سنة 2008 (0)
 • مشاركات سنة 2009 (0)
 • مشاركات سنة 2010 (0)
 • مشاركات سنة 2011 (0)
 • مشاركات سنة 2012 (0)
 • مشاركات سنة 2013 (0)
 

ألبومات الصور :

 • فعاليات وانشطة مختلفة
 • زيارة المكتبات الخطية
 • المؤتمرات
 • الزيارات
 • الاستقبالات
 • اجتماعات الهيئات الشرعية
 

الجديد :



 مجلة المواقف

 صحيفة الأيام

 مجلة الخليج

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 Gulf Daily News

 

ملفات عشوائية :



 Gulf Daily News

 الكلمة المختصرة التي القيت في المهرجان الشعبي لدعم الميثاق الوطني

 في ندوة عقدها أمـس: الاتحاد النسائي يحرك "الأحوال الشخصية"

 المشاركة في برنامج الاسلام والمجتمع التلفزيوني في مسجد الفاتح بالمنامة

 ال عصفور‮: ‬السعيدي‮ ‬أساء الفهم‮.. ‬وحمَّل المعنى فوق ما‮ ‬يحمل‮..‬

 مراسيم افتتاح شارع الامام الحسين (ع) في قلب المنامة العاصمة

 صحيفة الأيام

 حرية الرأي في الإسلام: الضوابط .. والمحاذير!

 وقائع شهر شعبان

 قم عش الأخبارية.. وسطوة الأصوليين لا تتجاوز السبعين عاماً

 

أرشيف المواضيع

 

إحصاءات الأقسام النصية :

 • الأقسام الرئيسية : 37

 • الأقسام الفرعية : 282

 • عدد المواضيع : 607

 • التصفحات : 4856804

 • التاريخ : 21/09/2017 - 06:05

 
  • القسم الرئيسي : الفعاليات والأنشطة .

        • القسم الفرعي : المشاركات الصحفية .

              • الموضوع : اعتبر القائمين عليها «دجالين.. كذابين» العصفور: قنوات «الشعوذة» جريمة جنائية بحق المجتمع .

اعتبر القائمين عليها «دجالين.. كذابين» العصفور: قنوات «الشعوذة» جريمة جنائية بحق المجتمع

 

 

اعتبر القائمين عليها «دجالين.. كذابين» العصفور: قنوات «الشعوذة» جريمة جنائية بحق المجتمع
جريدة الوقت ـ العدد 406 - الاثنين 14 ربيع الأول 1428 هـ - 02 أبريل 2007


الوقت - خليل إبراهيم:
قنوات ‘’الشعوذة’’، هذا المسمى المؤقت الذي استخدمناه في صحيفة ‘’الوقت’’ لما يحدث الآن في الفضاء، من قبل بعض القنوات ‘’الدعائية’’ التي تخصصت في ترويج ما اعتبره البعض ‘’إيحاء وكذبا وخداعا’’، وما اعتبره البعض الآخر ‘’تداويا وشفاء بالقرآن الكريم’’. وبين هذا وهذا يقع المحظور، فهل هذه القنوات تقدم ‘’حلولا قرآنية’’ أم أن ما يطرح هو مجرد ‘’دجل شيطاني’’؟
وتواصلا مع ما طرحته ‘’الوقت’’ يوم أمس حول هذا الموضوع، أجرينا لقاء مطولا مع رئيس مؤسسة مجمع البحوث العلمية في البحرين الشيخ محسن آل عصفور، الذي كانت آراؤه ‘’صريحة وواضحة وحادة’’ نوعا ما، في حديث شيق غلب عليه تلقائية وعفوية الشيخ إلى جانب استعداده المسبق للتصدي لمثل هذه المواضيع، ليحسم جدلا تداوله قراء الصحيفة في الأسابيع القليلة الماضية. إليكم نص اللقاء.
؟ ما موقفكم من هذه البرامج؟
- هذه البرامج لا تعبر عن حالة صحية ولا ظاهرة محمودة وليست من الوسائل التي يمكن ان تؤثر ايجابياً وايمانياً في خدمة المجتمعات الاسلامية ولنا عليها ملاحظات ومؤاخذات. هذا البرنامج يعد ويصنف على انه جريمة جنائية حقيقية بحق المجتمع يجب ان يعاقب القائم عليها لأن الاسلام لم يطرح علاجاً لكل الأمراض بهذه الكيفية وبهذا النحو ففيه تجن على القرآن والاتيان بأمور كلها زيف وكذب وخداع ولا علاقة لها بالقرآن الكريم.
؟ باعتقادك، هل يتنافى ما يقوم به هؤلاء مع التشريع الإسلامي؟
- ان ما يقوم أولئك الدجالون الكذابون هتك صريح وسافر لحرمة القرآن الكريم لأن ما يذكرونه من استشفاء بالنحو الذي يصورونه لو لم ينجح وينفع لتطرق الشك بقدسية ذلك الكتاب المقدس واصبح موضع اتهام وفي مرمى سهام النقد والتشكيك .
؟ إنهم يستخدمون حسابات وأرقاماً استنادا إلى علوم ‘’ما وراء الطبيعة’’ والفلك؟ هل يؤثر ذلك على العمليات التي يقومون بها.. أقصد صحتها وواقعيتها لمن يؤمن بها؟
- ان الأساليب والأرقام التي يسردها أولئك الدجالون كذب وافتراء لا تستند الى نص ولا حديث مأثور ولانقل موثوق وانما هي تلفيقات مخترعة مبتدعة وتسطيرات زائفة لا تخرج عن دائرة الهرج والمرج وكلها زيف وكذب وخداع ولا علاقة لها بالقرآن الكريم.
؟ ولكنهم يستخدمون السور والأحاديث في ما يعتقده البعض ‘’إبهارا وتأثيرا’’؟
- ان المذكور في أحاديث فضائل السور انما ورد في سياق أغراض لا علاقة لها بما يسطره أولئك الدجالون منها تحصيل البصيرة من الجهل وعمى القلوب فيكون شفاء للعقول من الجهل أو للشفاء من الأمراض النفسية والروحية ولدفع المكاره والأخطار في الحضر وفي الأسفار ولتحصيل الأجر والثواب وللقضاء على الوساوس الشيطانية وللنجاة من أهوال يوم القيامة وعن الحساب والمساءلة ونحو ذلك.
؟ هل تعتبرها مؤامرة تمس جوهر العقيدة الإسلامية؟
- نعم، ان هذه البرامج هي مؤامرة صريحة بحق المجتمع، ومؤامرة للمساس بعقيدة المسلمين بشأن اقدس كتاب لديهم ولا نشك ان هناك جهات مغرضة تقف وراءها تستهدف النيل من القرآن وعقيدة المسلمين حياله . ان القائمين على هذه البرامج مجاهيل وليسوا من العلماء الذين شهد لهم بالورع والاستقامة والفهم والاطلاع والأمانة فينبغي النظر اليهم على انهم خارجون عن دائرة هذه المعايير ولا يجوز الاصغاء والاستماع اليهم ولا التلقي عنهم وانهم نكرات ومتمردون يجب عليهم الكف فوراً وعلى جميع القائمين على تلك الفضائيات التي تروج لهم زيفهم وكذبهم التوقف عن السماح لهم بالاستمرار في تآمرهم وعبثهم.
؟ ماذا يعني لك متابعة الملايين في العالمين العربي والإسلامي لهذا النوع من البرامج؟
- ان رواج متابعة هذه البرامج بين العوام يعكس مدى الجهل المتفشي في هذه المجتمعات. هذه البرامج التآمرية اصبحت تشغل الرأي العام بأمور فيها تسخيف لعقول أبناء المسلمين بأمور لا أساس لها من الصحة فيروجون لها بينهم وكأنها وحي منزل من دون الالتفات الى مشروعيتها خصوصاً بين عوام النساء.
؟ ماذا يترتب على استخدام العلاج المقدم من قبل القائم على البرنامج إلى المشاهد السائل؟
- هناك الكثير من الأمراض المستعصية بحاجة الى علاج طبيب ويجب فيها فورية اللجوء الى الطبيب المختص، فعندما يقوم هذا (الأخرق والأحمق) بإيهام العوام من الناس بأن علاجهم في قراءة كذا سورة لكذا عدد من الأيام وبسبب تشاغل هذا الفرد بهذه الوصفة القرآنية بزعمه يفوت على نفسه فرصة النجاة بعدم اللجوء الى المستشفى والطبيب فقد يؤدي ذلك الى تفاقم مرضه وفوات الفرصة في معالجة نفسه وقد يموت في النهاية وهو يجهد نفسه في تنفيد تلك الوصفات القرآنية المكذوبة . فهل هناك من سيلاحق هؤلاء الدجالين الذين يعبثون بمصير وأرواح الناس ويتسببون في وفاتهم وازهاق ارواحهم وهم يزعمون علاج الأمراض المستعصية والصعبة والخطيرة.
؟ هل تابعت حادثة بالمعنى الأخير الذي ذكرته؟
- اتفق أن احد الأصدقاء أوهمه احد الأشخاص بترك تناول دواء السكري وترك مراجعة المستشفى ومراجعة الطبيب المختص واللجوء الى التداوي بالأعشاب ووعده بوجود الشفاء فيها فتوفي بسبب ذلك. ان الإسلام يؤكد ضرورة اللجوء للعلاج لدى الطبيب المختص إذا استدعت الحاجة، ودعت الضرورة حيث يحرم ترك العلاج إذا تفاقم المرض،وخيف منه على النفس والحياة. قال صلى الله عليه وآله وسلم: ‘’لكل داء دواء’’.
؟ هل حقا ما يجري الآن ‘’عبث وشعوذة’’ أم هو ‘’تداو بالقرآن’’ أخذ شكلاً جديدا بدخولنا عالم الديجيتال؟
- نعم يعتبر عبثاً لأن القرآن كتاب مقدس وكذا سوره وآياته ويعتبر تدنيساً لقدسيته التي يجب ان تنزه عن عبث العابثين والمشعوذين لأنه حشر للقرآن وسوره في أساليب الشعوذة القذرة من محاولة كشف المغيبات وتعيين بعض الوصفات الطبية بعدد معين من سور القرآن.
صحيح انه ورد فيه قوله تعالى ( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَاراً) (الاسراء:82) لكن ذلك محدد بما ورد النص عليه.
شفاء الأبدان
؟ هل تقيم هذه البرامج اعتبارا للموازين الدينية والشرعية والأخلاقية؟
- من يشاهد تلك البرامج يلاحظ وجود امرأة متبرجة وهي بكامل زينتها تجلس الى جنب ذلك المهرج الدجال تعينه وتساعده في دجله وهو بحد ذاته مفارقة سلوكية لمادة البرنامج اذا كانت دينية قرآنية ويشمله بلا شك ما ورد في الحديث ‘’كم من قارئ للقرآن والقرآن يلعنه’’. كما أن تطبيق الموازين الشرعية على جميع ما يعرض من مادة علمية مزعومة يتنافى جملة وتفصيلاً مع جميع الثوابت والمبادئ المسلمة كما سبق ان أوضحنا ويعد خرقاً واضحاً لقداسة القرآن وشأنه ودوره.
افتراء على سوره وآياته بما لم ينزل الله تعالى به من سلطان (قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ) (يونس:59)
؟ لماذا لا يكون لرجال الدين موقف واضح وصريح مما يجري في هذه القنوات، وهي تقدم مادة دسمة جذابة للمشاهدين داخل البحرين وخارجها؟
- الإعلام المحلي وللأسف لا يتيح الفرصة دائما لتناول القضايا المهمة مالم يكن هناك توجه واهتمام من المسؤولين في هيئة الاذاعة والتلفزيون أو الصحافة المحلية بشأن تلك القضايا وقد يكون علاج بعض القضايا في اول نشأتها ميسوراً لكن يصعب ذلك بعد استفحالها وانا واثق تمام الثقة ان هذه البرامج المتآمرة لن تدوم وتستمر حيث سيكشف زيفها ودجلها وتآمرها قريباً ان شاء الله تعالى.
وان جهد من يقف وراءها من أعداء الإسلام على الدفع بها والسعي الحثيث لاستمرارها سيذهب هباء منثوراً كما ذهب جهد من سبق من اسلافهم .

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2007/08/19   ||   القرّاء : 7158