الفعاليات والأنشطة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • البيانات (22)
 • المشاركات الصحفية (98)
 • الزيارات للمؤسسات والشخصيات (18)
 • المشاركات في المؤتمرات والندوات والمنتديات (9)
 • الاستقبالات (0)
 • المشاركات في اجتماعات الهيئات (2)
 • صور شخصية (2)
 • السيرة الذاتية (الوظائف) (1)
 • السيرة الذاتية (المؤلفات) (1)
 

خدمات الموقع العامة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • سعد الأيام ونحوساتها للتزويج (1)
 • كيفية الاستخارة ووقتها والتفاؤل بالقرآن (1)
 • جدول تفسير الأحلام (1)
 • صور مختارة للوحات اسلامية (1)
 • الأحداث والمناسبات التاريخية طيلة العام (12)
 • سعد الأيام ونحوساتها للتجارة والمعاملات (1)
 • متن دعاء العقيقة في اليوم السابع (1)
 • متن دعاء العقيقة بعد اليوم السابع (1)
 • موسوعة الأمثال الشعبية (1)
 • احكام الخدم في المنزل (1)
 • وصية الامام الصادق لشيعته (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودك (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودتك (1)
 • سنن ليلة الزفاف (1)
 

أرشيف المشاركات الصحفية

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • مشاركات سنة 1994 (2)
 • مشاركات سنة 1995 (4)
 • مشاركات سنة 1996 (3)
 • مشاركات سنة 1997 (3)
 • مشاركات سنة 1998 (0)
 • مشاركات سنة 1999 (0)
 • مشاركات سنة 2000 (0)
 • مشاركات سنة 2001 (0)
 • مشاركات سنة 2002 (0)
 • مشاركات سنة 2003 (0)
 • مشاركات سنة 2004 (0)
 • مشاركات سنة 2005 (0)
 • مشاركات سنة 2006 (0)
 • مشاركات سنة 2007 (0)
 • مشاركات سنة 2008 (0)
 • مشاركات سنة 2009 (0)
 • مشاركات سنة 2010 (0)
 • مشاركات سنة 2011 (0)
 • مشاركات سنة 2012 (0)
 • مشاركات سنة 2013 (0)
 

ألبومات الصور :

 • فعاليات وانشطة مختلفة
 • زيارة المكتبات الخطية
 • المؤتمرات
 • الزيارات
 • الاستقبالات
 • اجتماعات الهيئات الشرعية
 

الجديد :



 مجلة المواقف

 صحيفة الأيام

 مجلة الخليج

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 Gulf Daily News

 

ملفات عشوائية :



  ال عصفور : على الشيعة غربلة تراثهم واتباع الدليل ـ الأخبارية مدرسة غيبها الأصوليون

 في ندوة «الوسط» عن الاستهلال (1)

 قم عش الأخبارية.. وسطوة الأصوليين لا تتجاوز السبعين عاماً

 صحيفة الأيام

 وقائع شهر شوال

 رسالة الإمام الصادق لشيعته

 مراسيم افتتاح شارع الامام الحسين (ع) في قلب المنامة العاصمة

 الاسلام من يحدد لا ندوة جمعية وعد ( رد على ندوة الليبراليين حول تحديد سن الزواج )

 العصفور: الأصوليون في تراجع مستمر.. والأخباريون قادمون

 ‮»‬الأحوال‮« ‬ضرورة‮.. ‬وإرباك المحاكم الشرعية سببه القضاة

 

أرشيف المواضيع

 

إحصاءات الأقسام النصية :

 • الأقسام الرئيسية : 37

 • الأقسام الفرعية : 282

 • عدد المواضيع : 608

 • التصفحات : 4693407

 • التاريخ : 28/07/2017 - 15:56

 
  • القسم الرئيسي : الفعاليات والأنشطة .

        • القسم الفرعي : البيانات .

              • الموضوع : رسائل مفتوحة الى حكام العرب حول الحرب على لبنان ( 5 ) .

رسائل مفتوحة الى حكام العرب حول الحرب على لبنان ( 5 )

 

رسائل مفتوحة الى حكام العرب حول الحرب على لبنان ( 5 )

 

 الجامعة العربية رمز التخاذل والهزيمة

جريدة الوطن ـ الجمعة, 18 أغسطس 2006 - العدد (0251

كشفت بعض القنوات الإخبارية أن بعض حكام العرب قاموا بارسال برقيات الى رئيس الوزراء الصهيوني يشجبون فيها أسر حزب الله للجنديين الاسرائيليين ويفصحون فيها عن تأييدهم للحكومة الإسرائيلية في حربها ضد لبنان ويستحثونهم في القضاء على حزب الله ويدعونهم الى إستئصالة من الوجود بكل ثمن لئلا تنتقل عدواه الى شعوبهم فتتهدد كراسيهم وعروشهم . وتناسوا أن حزب الله ليس منظمة ارهابية ولا يقوم بأي نشاط ضد حكومة لبنان ولا أي حكومة عربية أخرى وانما هو حزب وطني اسلامي ليس له أي نشاط موجه ضد حكومته ولذا فله أعضاء ضمن حكومة دولته من بين الوزراء وأعضاء في مجلس النواب ولا يتدخل في شؤون أي دولة وليس له أي دور في تأليب واستثارة الشعوب ضد حكوماتهم ولا يصدر أي صورة من صورالتطرف الطائفي والعرقي والقومي ولا أي نوع من أنواع التشنجات السياسية وليست لديه أي فروع خارج لبنان ولا يتهجم على أي حكومة عربية اعلامياً وان خالفها في الرأي أو خالفته في المواقف السياسية ولم يثبت خلاف ذلك لا من قريب ولا من بعيد .
كما ليست لديه أي أطماع في أي مجتمع أو أي اقليم في أي دولة ويتواصل على نصرة القضايا المصيرية الكبرى مع الشعوب والحكومات التي تبدي انفتاحاً معه من دون فرق بين انتمائاتها الطائفية .
ويقف في خندق واحد مع الحركات الاسلامية الفلسطينية في الدفاع عن القضية القلسطينية والدفاع عن الشعب الفلسطيني ضد الغدو الصهيوني الغاشم .
وقيام بعض التنظيمات السياسية برفع أعلامه الخاصة أو صورة أمينه العام السيد حسن نصر الله في المسيرات التضامنية للقضية اللبنانية والفلسطينية إنما بدافع التقدير والاحترام والمحبة والتضامن ليس إلا .
وفي خضم الأحداث المصيرية المتلاحقة نجد أن الجامعة العربية وأمينها العام قد دخلا في سبات عميق وسجلت عليهما أسوأ موقف يمكن ان تنوء به منظمة سياسية قيادية في التاريخ الحديث للبشرية .
وأعتقد أنه لو اريد ان يسجل اسم اسوأ منظمة عالمية وأسوأ أمين عام لها في القرن الأخير في موسوعة غينتس للأرقام القياسية لما انطبق على أحد غيرهما .
ومن المؤسف أن الدولة المضيفة لهذه الجامعة على أراضيها هي أكثر الدول العربية حجراً وتكميماً لأفواه شعبها وآكثر الدول دموية في منع مواطنيها من التعبير عن شجبه واستنكاره لما يحل من اضطهاد واعتداء وتجاوز على شعوب الأمة العربية والاسلامية وما أن يفكر جماعة من أبنائها في الخروج في مظاهرة متواضعة للتعبير عن مجرد تأييد أو شجب للعدوان الصهيوني وإلا وقوات الشغب والجيش وبأعداد تفوق عدد المتظاهرين تنقض عليهم كالوحش وتنهال عليهم بالرصاص المطاط أوالذخيرة الحية في بعض الأوقات كالمطر وضربات عصي شرطة مكافخة الشغب الأطول في العالم والتي تبلغ مترين على رؤوس المتظاهرين بلا مثيل ولا نظير له في العالم وتسقي شعبها من الحمام ما لا يسقيه لشعبه أحد من الحكام وانعكست هذه السياسة التخديرية على جميع الدول الأعضاء من خلال تثبيطهم وفل عزيمتهم وارغامهم على التقاعس عن التفكير في هموم شعوبهم فضلاً عن عالمهم العربي والاسلامي ولهذا نجد الأعضاء الدائمين مدمنين على التقاعس والتخاذل والإنكفاء واللامبالاة بأي شيء والاجتماعات التي سبق وأن اتفقت في قضايا مهمة ذات الصلة بقضايا الأمة العربية والتي لم تخرج الا بعبارات الشجب والاستنكار قد تدنت الى مستوى التأسف والحزن لما يجري ثم بلغت ذروتها حيث انتهت الى الامتناع عن الحضور الى مقر الجامعة أصلاً كما حدث بعد بدء الحرب على لبنان ورفض تلبية الاجتماع الطارئ ورفض ابداء أي موقف يدين العدو الصهيوني أو يدعم الشعب اللبناني في محنته الأخيرة أو الفلسطيني في محنته المستمرة الذي أدارت الجامعة ظهرها لكل ما يحل به من مصائب وسفك وهتك واعتداء.
ولهذا نجد كيف أن هذه الجامعة لم تستطع على الرغم من مضي شهر على الدمار والذبح اليومي لأبناء شعب لبنان ولأكثر من شهر من عقد جلسة طارئة للتشاور ونجدة لبنان ودفع العدو عنه .
ولم يتحرك من تحرك إلا بعد الجهود العلنية التي قام بها الملك عبد الله خادم الحرمين شخصياً وعبر ولي عهده ووزير خارجيته ودعمه بسخاء للاقتصاد اللبناني واعادة الاعمار بما يزيد على المليار والنصف دولار .
ولا يوجد حل وعلاج لإعادة الروح لهذه الجامعة التي أثبتت موتها السريري ودخولها الى غرفة الانعاش إلا بأمرين :
الأول : استبدال أمينها العام الى شخص أخر من أي جنسية عربية أخرى يشهد له بالاستقلال في الشخصية والاتصاف بالوعي والحنكة والصلابة والدراية والسياسة والغيرة على قضايا أمته والشعوب العربية وحسن التقدير والتدبير والرؤية الثاقبة في الأزمات والنوازل والقدرة على التواصل المستمر مع قادة الدول العربية ومندوبيهم لما فيه حفظ مصالحهم في حاضرهم ومستقبلهم .
لا التخصص في الثرثرة والكلام الفارغ الذي يجمع بين الحماس وتخدير الحواس بين غلبة الروح الإنهزامية والعبارات الرنانة التي لا تسمن من جوع ولا تترجم مواقف حازمة وقرارات جازمة على أرض المصير وواقع الأحداث سوى المزيد من التخاذل والتثبيط والاذلال.
الثاني : إبعاد مقرها ونقله عن هذه الدولة التي لا يوجد لها نظير في تكميم أفواه شعبها وشعوب العالم العربي عبر تكميم أفواه مندوبيها وممثليها الدائمين العضوية فيها وتخديرهم بما يعود بالنفع على أعداء الأمة العربية والاسلامية دائماً .
وأفضل الدول التي يمكن فيها أن تستعيد عافيتها لبنان نفسها لتأخذ موقعها اللائق بها ويتعلم مندوبوا الدول العربية قبل الرؤساء من الشعب اللبناني دروس قيمة الحياة مع العز والكرامة والشهامة وليدشنوا في أجندتهم معاني حب الوطن العربي والاسلامي وكيفية التضحية والصمود والتحدي والنجدة والاباء والرفض للظلم والذل والهوان والوحدة ونبذ الخلاف وتقوية اللحمة العربية والانفتاح والتواصل مع شعوبهم .
وبفضل الاعلام ووسائله المتطورة في هذا البلد المتميز في كل شيء وانفتاحه على العالم والشعوب العربية ستتمكن الجامعة العربية في أحضان لبنان وأجوائها من تواصل قادة الدول العربية مع بعضهم البعض والتعايش مع شعوبهم كما ينبغي واني على ثقة أن هذه المنظمة ستتحول جذرياً لو قدر لها الانتقال الى لبنان أو أحد الدول الخليجية وعلى رأسها مملكة البحرين التي تشهد عهداً اصلاحياً وانفتاحاً اعلامياً حراً وتواصلاً حقيقياً مع شعوب العالم العربي والعالم أجمع .

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2007/08/18   ||   القرّاء : 7246