الفعاليات والأنشطة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • البيانات (22)
 • المشاركات الصحفية (98)
 • الزيارات للمؤسسات والشخصيات (18)
 • المشاركات في المؤتمرات والندوات والمنتديات (9)
 • الاستقبالات (0)
 • المشاركات في اجتماعات الهيئات (2)
 • صور شخصية (2)
 • السيرة الذاتية (الوظائف) (1)
 • السيرة الذاتية (المؤلفات) (1)
 

خدمات الموقع العامة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • سعد الأيام ونحوساتها للتزويج (1)
 • كيفية الاستخارة ووقتها والتفاؤل بالقرآن (1)
 • جدول تفسير الأحلام (1)
 • صور مختارة للوحات اسلامية (1)
 • الأحداث والمناسبات التاريخية طيلة العام (12)
 • سعد الأيام ونحوساتها للتجارة والمعاملات (1)
 • متن دعاء العقيقة في اليوم السابع (1)
 • متن دعاء العقيقة بعد اليوم السابع (1)
 • موسوعة الأمثال الشعبية (1)
 • احكام الخدم في المنزل (1)
 • وصية الامام الصادق لشيعته (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودك (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودتك (1)
 • سنن ليلة الزفاف (1)
 

أرشيف المشاركات الصحفية

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • مشاركات سنة 1994 (2)
 • مشاركات سنة 1995 (4)
 • مشاركات سنة 1996 (3)
 • مشاركات سنة 1997 (3)
 • مشاركات سنة 1998 (0)
 • مشاركات سنة 1999 (0)
 • مشاركات سنة 2000 (0)
 • مشاركات سنة 2001 (0)
 • مشاركات سنة 2002 (0)
 • مشاركات سنة 2003 (0)
 • مشاركات سنة 2004 (0)
 • مشاركات سنة 2005 (0)
 • مشاركات سنة 2006 (0)
 • مشاركات سنة 2007 (0)
 • مشاركات سنة 2008 (0)
 • مشاركات سنة 2009 (0)
 • مشاركات سنة 2010 (0)
 • مشاركات سنة 2011 (0)
 • مشاركات سنة 2012 (0)
 • مشاركات سنة 2013 (0)
 

ألبومات الصور :

 • فعاليات وانشطة مختلفة
 • زيارة المكتبات الخطية
 • المؤتمرات
 • الزيارات
 • الاستقبالات
 • اجتماعات الهيئات الشرعية
 

الجديد :



 مجلة المواقف

 صحيفة الأيام

 مجلة الخليج

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 Gulf Daily News

 

ملفات عشوائية :



 ‬العصفور‮:‬ حق الزوجة في‮ ‬اشتراط تطليق نفسها‮ ‬يفتح الباب على‮ »‬مصائب‮«‬

 «النسائي»: قانون مُوحد لأحكام الأسرة.. والابتعاد عن التجاذبات السياسية

 مجلة المواقف

 موقف الجماعات الاسلامية من تمكين المرأة

 العصفور‮: ‬الأوقاف الجعفرية بحاجة إلى إصلاح جذري

 رجال الدين : بند عقارات الأوقاف في قانون الاستملاك يخالف قانون الترافع

  كشف التلبيس والتدليس في نقل الصحفية لميس

 ال عصفور: المحاكم الشرعية بحاجة إلى الباحثة والمستشارة والطبيبة والشرطية

 أزمة الاستفزازات الايرانية حول البحرين ودعوة لحلها

 اعتبر القائمين عليها «دجالين.. كذابين» العصفور: قنوات «الشعوذة» جريمة جنائية بحق المجتمع

 

أرشيف المواضيع

 

إحصاءات الأقسام النصية :

 • الأقسام الرئيسية : 37

 • الأقسام الفرعية : 282

 • عدد المواضيع : 607

 • التصفحات : 4961351

 • التاريخ : 22/10/2017 - 05:45

 
  • القسم الرئيسي : الفعاليات والأنشطة .

        • القسم الفرعي : المشاركات الصحفية .

              • الموضوع : رسالة مفتوحة الى قاسم حسين بعد العيد حول المناظرة مع فضل الله .

رسالة مفتوحة الى قاسم حسين بعد العيد حول المناظرة مع فضل الله

على أبواب العيد


جريدة الوسط _ العدد 2216 الثلثاء 30 سبتمبر 2008 الموافق 30 رمضان 1429 هــ

بقلم قاسم حسين

يبدو أن هذا هو قدرنا... أن لا نجتمع على عيدٍ واحد. الكلّ يتكلّم هذه الأيام عن حلٍّ للمشكلة الأزلية التي يوقعنا فيها الهلال كل عام نهاية شهر الصيام!

ويبدو أننا لن نصل إلى مخرج من هذا الخلاف قريباً، فحتى من يريد العثور على مخرجٍ من الفقهاء، متسلّحاً بالعلم وآراء الخبراء والمختصين، سيخرج له بعض الطواويس، ممن لم يبلغوا سطوح العلم والمعرفة والأخلاق، ليستخفّوا برأيه الفقهي، ويطالبوا بمناظرته تلفزيونياً، كأنّ أحكام الله تثبت بالمناظرات الاستعراضية على شاشات الفضائيات!

يبدو أنّ هذا هو قدرنا في الشرق، ندور في الحلقة الفارغة حول الهلال والفرقة الوحيدة الناجية، وتنقضي أعمارنا ونحن نراوح مكاننا في مستنقع العصبيات والجهل والظلم والاستبداد، لا نريد الخروج منها كما خرجت بقية شعوب الأرض. وإذا كان كلّ جهدنا وجهادنا واجتهادنا إثبات أن المذهب الآخر على باطل، وأن مذهبنا على الحق، فكيف سننظر يا ترى إلى بقية الشعوب في العالم؟

إذا كنا نرى فضائيات بعضنا بعضاً، ومساجد بعضنا بعضاً، ونحجّ معاً ونقف في يومٍ واحدٍ على صعيد عرفات كل عام، ومع ذلك لا يكفي ذلك للاطمئنان إلى أن «الآخر» مسلم، فكيف سننظر إلى الشعوب الأخرى من «الغوييم»؟

القرآن الكريم وفي سورة المائدة، تقرأ الآية الـ 69 فكأنك تقرأها لأول مرة: «إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئون والنصارى من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحًا فلا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون». فهناك أفقٌ واسعٌ من الرحمة التي وسعت كل شيء، فالتسميات «مثل المؤمنين واليهود والنصارى والصابئين لا يوجب عند الله تعالى أجراً ولا أمناً من العذاب، وإنما سبب الكرامة والسعادة هي حقيقة الإيمان بالله... والعمل الصالح»، كما يقول صاحب تفسير الميزان. بينما تعتقد كلّ طائفةٍ أو قبيلةٍ أو حزبٍ أو جمعيةٍ إسلامية أن الجنّة محجوزةٌ لأبنائها ومنتسبيها وحدهم.

ما أحوج جيلنا المبتلى بالعصبيات الطائفية، إلى استجلاء معاني الرحمة والمحبة والسلام، في ختام شهر الصيام. وإذا كان من الصعب أن تطالب باستشعار المحبة للآخر، مسلماً أو غير مسلم، على قاعدة «إما أخٌ لك في الدين أو نظيرٌ لك في الخلق»، إلاّ أنه ليس مستحيلاً تصحيح النظرة للآخر، واعتباره بشراً له الحق في الحياة، ليس منحةً وتحنناً من هذا المفتي أو ذاك، وإنّما هو حقٌ مقدّسٌ منحه ربّ السماء.

يمرّ العيد، والمناطق الإسلامية هي الأكثر استهدافاً خارجياً، وتصدّعاً داخلياً في العالم، من أفغانستان والعراق، وفلسطين ولبنان، والصومال والسودان، بينما هناك من أخذ على عاتقه إشغال الأمة ببعضها، والتحريض على العداء للآخرين من المذاهب الأخرى، فيما يستمر الضغط الاستعماري الغربي على دول المنطقة، شيعيةً وسنيةً، سواء بسواء.

وأخيراً... ما أصدق ما قاله السيدمحمد حسين فضل الله: «إننا لا نحسن التعامل مع انتصاراتنا وانتكاسات الآخرين، حتى الأزمة الاقتصادية الأميركية لم يفكر الكثيرون في كيفية استغلالها لمصلحة شعوبهم، وبدأوا البحث عن مصالحهم المتداعية بين ثنايا الاقتصاد الأميركي وشركاته المتهاوية».

الرجل الكبير، وفي لفتة إنسانية جميلة، دعا إلى الانفتاح على الطبقات المحرومة والمستضعفة، وخصوصاً الأيتام والفقراء «لأن قيمة العيد هي في إنتاج الفرح الدائم للبشرية». جعل الله هذا العيد يوماً سعيداً ومباركاً للإسلام والمسلمين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
رسالة مفتوحة الى قاسم حسين بعد العيد حول المناظرة مع فضل الله


بقلم الشيخ محسن ال عصفور

جريدة الوسط _ العدد 2234   السبت 18 اكتوبر 2008   الموافق  18 شوال 1429 هــ

لقد ورد في العدد 2216 الثلاثاء 30 سبتمبر 2008 الموافق 30 رمضان 1429هـ عموداً لك تحت عنوان ( على ابواب العيد )
ومما جاء فيه هذه العبارة :
( ويبدو أننا لن نصل إلى مخرج من هذا الخلاف قريباً، فحتى من يريد العثور على مخرجٍ من الفقهاء، متسلّحاً بالعلم وآراء الخبراء والمختصين، سيخرج له بعض الطواويس، ممن لم يبلغوا سطوح العلم والمعرفة والأخلاق، ليستخفّوا برأيه الفقهي، ويطالبوا بمناظرته تلفزيونياً، كأنّ أحكام الله تثبت بالمناظرات الاستعراضية على شاشات الفضائيات! )
وحيث كنت المعني بهذه الكلمات كما يفهمه كل قاريء لهذه الجريدة وتلبية لطلب من بعض الأخوة الأعزاء كتبت هذه الكلمات لايضاح بعض الملابسات
اولاً : ابارك لك حلول عيد الفطر السعيد وأسأل الله العلي القدير ان يعيده علي الجميع باليمن والبركة والمسرات.
وثانيا : المناظرة المقترحة عبر صفحات جريدة الوسط لا عبر التلفزيون
وثالثاً: اعلم اخي الكريم أن الدعوة الى النقاشات العلمية ظاهرة صحية ودليل يقظة وحركة علمية نطمح من ورائها الى الارتقاء بمستوى الخطاب الديني والعلمي وتصحيح الملابسات وازالة الشبهات التي قد تعلق في أذهان الخاصة قبل العامة وخطوة من أجل تطوير الواقع الفكري والثقافي الراكد الذي ترزح مجتمعاتنا العربية والاسلامية تحت وطأته ومحاولة من أجل التسديد والترشيد للحركة العلمية قدر المستطاع بما تبلغه القدرة وتتسعه الهمة وتستوعبه الأذهان وتألفه الطباع وتأنسه الأسماع ولا يوجد قصد آخر يستهدف الاساءة الى أي شخص مهما كان ومن يكون فالكلام عن نقاش لفكرة او رأي أو قول أو مبنى وكم قرأنا في كتب الاستدلال عند مناقشة عالم لآخر مقولات منها :
1 ـ رب مشهور لا أصل له ورب متأصل ليس بمشهور
2 ـ اعرف الرجال بالحق لا الحق بالرجال.
3 ـ انظر الى ماقيل ولا تنظر الى من قال .
4 ـ لكل جواد كبوة ولكل قدم عثرة .
5 ـ انما المعصوم من عصمه الله .
6 ـ العلم كله في العالم كله .
7 ـ اعرف الحق تعرف أهله .
8 ـ الحكمة ضالة المؤمن يأخذها من حيث وجدها و خذ الحكمة ولو من افواه المجانين
وليس يقصد منه التجريح بالقائل فالكل معرض للخطأ
لذا ادعوا المحبين للسيد فضل الله ومتعصبي اتباعه ان لا يبالغوا في الأمر ولا يبلغ بهم الأمر الى الغلط والشطط وكيل عبارات السب والكلام الفاحش البذئ كما فعل بعضهم في بعض المواقع في شبكة الانترنت وابراز العداء لكل من يناقش افكاره وينتقدها وينقضها فهذه سنة العلم وسيرة العلماء على مر التاريخ وليس بشيء جديد وبدعة منكرة
واذا كان السيد فضل الله يقول انه يتبنى رأي السيد الخوئي رحمه الله في مسألة اثبات اهلة اوائل الشهور وهو أمر بحاجة الى اسهاب في عرضه وبيان نقده وليس هذا مقام تناوله
فالسيد الخوئي قدس سره كان واسع الصدر يستقبل من ينقض مبانيه بكل رحابة صدر وقد غيّر الكثير من فتاواه على امتداد سني عمره حتى انه افتى لمقلديه بعدم جواز العمل برسالته العملية في طبعاتها التي تقل عن الطبعة العشرين ووجوب الاعتماد على التي تزيد على العشرين وذلك بسبب الفتاوى الكثيرة التي عدل عنها وقام بتنبني فتاوى اخرى مغايرة لها ساهم فيها طلابه الذين كانوا يحضرون دروسه العليا في بحث الخارج كما هو مصطلح عليه وينقضون عليه بكثرة أثناء الدرس وبعده .
وقد صدر لي كتاب اتحاف الفقهاء في تحقيق مسألة اختلاف القراءات والقراء قبل تسعة عشر سنة وناقشت فيه تصريحا صدر عنه في عبارة وردت في كتابه البيان في تفسير القرآن وكنت عند تألبفه في الخامسة والعشرين من العمر وكان السيد طاب ثراه في اوج زعامته الدينية في النجف والعالم ولم ينكر احد عليّ من اتباع مدرسته بل كان الكتاب موضع احترام وتقدير لكل من وقع في يده من العلماء حتى يومنا هذا .
وبامكانك وضع اسمه في محرك البحث ( جوجل ) لتقف عن مدى الاهتمام به ومواضع ذكره حتى في المواقع التابعة له كشبكة رافد
كما ناقشت رأياً علمياً في كتابي الموسوم بـ التبيان في تجويد القرآن للمحقق السيد عباس الكاشاني وهو من الشخصيات العلمية البارزة في مدينة قم وله كتب مشهورة اشهرها كتاب مصابيح الجنان وتناولت فيه عبارة وردت له في كتابه حدائق الأنس ونقضت عليه ولما تعرفت عليه وزرته واهديته نسخة من الكتاب زاد احترامه لي واشادته وكان كثيراً ما يثني علي ّ عندما احضر مجلسه وكان كلما وفد اليه أحد من معارفه يخاطبه بقوله : لقد رد هذا الشيخ علي عبارة لي في كتابه ونبهني على خطأ وقعت فيه في كتابي حدائق الانس وانا اجله واحترمه من اجل رده علي .
وقد اتفق أن كتب مقدمة لكتابي المرشد الوجيز لقراء الكتاب العزيز الذي طبع قبل سبعة عشر سنة اثنى فيه واشاد بجهودي العلمية بما لا مزيد عليه وكذلك الشيخ جعفر السبحاني وهو من مراجع التقليد اليوم في قم الذي طلب مني مشاركته في تأليف الجزء السابع من تفسيره المعروف مفاهيم القرآن حول السيرة النبوية وقد ذكر اسمي صريحاً في مقدمة ذلك الجزء من التفسير.
واذا كانت الصحافة تعنى بعرض المواضيع التي تشغل بال الرأي العام وتخصص مساحة من صفحاتها لتناول ذلك فما أثرته من دعوة لنقاش او حوار أوتبادل الرأي لا يخرج عن دائرة ذلك .
ورابعاً : اذا كان تم احتساب العيد وأول شهر شوال بيوم الثلاثاء أي بتاريخ الثلاثين من شهر سبتمبر فإنه سيكون التربيع الأول (استضاءة النصف الأيمن من قرص القمر ) في مساء يوم الأحد الخامس من شهر اكتوبر بناءاً على اعلان السيد فضل الله في تحديده وكذلك الحال بالنسبة لليلة البدر وهي ليلة الرابع عشر من الشهر القمري وكذا التربيع الثاني وهي ليلة الحادي والعشرين .
ونرجو من كل من يدعي العلم وكل الخبراء والمختصين بعلم الفلك بحسب معرفتك ان يوضحوا لنا علة ما سيشاهدونه من عدم اكتمال اضاءة النصف الأيمن من قرص القمر الذي سيتحقق بحسب الحسابات الفلكية والرصد الحسي في مساء يوم الثلاثاء ليلة الأربعاء أي بعد ليلتين وهل سيكشف ذلك عن تصويب تحديد يوم العيد بالثلاثاء ام تخطئته .
وخامساً : انك وصفتني بمن لم يبلغوا سطوح العلم فهل قيمتني بما تعرفه عني معرفة شخصية أم من خلال ما تروج له الحزبية البغيضة الحاقدة التي يعيش اقطابها في افلاس ولا يريدون ان يحكم على غيرهم الا بما هم عليه ولا يعجبهم ان يذكر أحد بخير ممن يعمل بجد واخلاص في هذا البلد من اجل اعلاء كلمة الدين ورفعة الوطن وتوعية أبناء الشعب بما فيه خيرهم وصلاحهم دنيا وآخرة .
فانا بحمد الله تعالى المستشار الشرعي الأول الذي أمثل الطائفة الشيعية في هيئات الرقابة الشرعية في العديد من المؤسسات المالية الاسلامية (ثمان هيئات ) ولي من المؤلفات ما يقرب من المأئتين ولي عشرات المقالات والمقابلات الصحفية والتلفزيونية .
وليكن في علمك أن مجموع ما وصلني من استفتاءات من انحاء العالم في السنوات الماضية عبر موقعي في شبكة الانترنت واجبت عليها بنفسي لامن خلال لجنة يزيد على ما في موقع السيد محمد حسين فضل الله بكثير وسأباشر خلال الأشهر القادمة ان شاء الله تعالى بطبعة في اكثر من اربعين مؤلف في مختلف المواضيع الفكرية والثقافية والعلمية والفقهية فلا داعي للاستنقاص والاستخفاف لا لسبب ولا لموجب سوى التعصب لرأي قابل للنقد والنقض .
وفي الختام نسأل الله تعالى ان يعيد أمثال هذه الأعياد على الأمة الاسلامية بالوحدة والعزة والمنعة والتآلف والتآخي ونبذ العناد والتعصب والاختلاف والتشتت والتفرق .

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2008/10/24   ||   القرّاء : 9146