الفعاليات والأنشطة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • البيانات (22)
 • المشاركات الصحفية (98)
 • الزيارات للمؤسسات والشخصيات (18)
 • المشاركات في المؤتمرات والندوات والمنتديات (9)
 • الاستقبالات (0)
 • المشاركات في اجتماعات الهيئات (2)
 • صور شخصية (2)
 • السيرة الذاتية (الوظائف) (1)
 • السيرة الذاتية (المؤلفات) (1)
 

خدمات الموقع العامة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • سعد الأيام ونحوساتها للتزويج (1)
 • كيفية الاستخارة ووقتها والتفاؤل بالقرآن (1)
 • جدول تفسير الأحلام (1)
 • صور مختارة للوحات اسلامية (1)
 • الأحداث والمناسبات التاريخية طيلة العام (12)
 • سعد الأيام ونحوساتها للتجارة والمعاملات (1)
 • متن دعاء العقيقة في اليوم السابع (1)
 • متن دعاء العقيقة بعد اليوم السابع (1)
 • موسوعة الأمثال الشعبية (1)
 • احكام الخدم في المنزل (1)
 • وصية الامام الصادق لشيعته (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودك (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودتك (1)
 • سنن ليلة الزفاف (1)
 

أرشيف المشاركات الصحفية

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • مشاركات سنة 1994 (2)
 • مشاركات سنة 1995 (4)
 • مشاركات سنة 1996 (3)
 • مشاركات سنة 1997 (3)
 • مشاركات سنة 1998 (0)
 • مشاركات سنة 1999 (0)
 • مشاركات سنة 2000 (0)
 • مشاركات سنة 2001 (0)
 • مشاركات سنة 2002 (0)
 • مشاركات سنة 2003 (0)
 • مشاركات سنة 2004 (0)
 • مشاركات سنة 2005 (0)
 • مشاركات سنة 2006 (0)
 • مشاركات سنة 2007 (0)
 • مشاركات سنة 2008 (0)
 • مشاركات سنة 2009 (0)
 • مشاركات سنة 2010 (0)
 • مشاركات سنة 2011 (0)
 • مشاركات سنة 2012 (0)
 • مشاركات سنة 2013 (0)
 

ألبومات الصور :

 • فعاليات وانشطة مختلفة
 • زيارة المكتبات الخطية
 • المؤتمرات
 • الزيارات
 • الاستقبالات
 • اجتماعات الهيئات الشرعية
 

الجديد :



 مجلة المواقف

 صحيفة الأيام

 مجلة الخليج

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 Gulf Daily News

 

ملفات عشوائية :



 مجلة المواقف

 زيارة موقع ورشة تصنيع الضريح الجديد للامام أبي عبد الله الحسين عليه السلام في الجامعة المعصومية بقم

 المشاركة في تشييع الشيخ محمد مهدي شمس الدين رئيس المجلس الاسلامي الشيعي في بيروت

 صور شخصية لسماحة الشيخ محسن آل عصفور

 في ندوة الوسط الإسلامي بالإصلاح .. اقتراح تشكيل مكاتب اصلاح داخل أروقة المحكمة

 أخبار الوطن : آل عصفور‮: ‬لا توجد مقاييس علمية فقهية فـي‮ ‬التدوين والمنهجية

 مؤتمر التقريب بين المذاهب في البحرين

 العصفور : »‬التطبير‮« ‬بدعة‮.. ‬والمطبرون تلزمهم الدية والكفارة

 المسودة لم ترفع نقصا... ولابد من ضمانات للتنفيذ وفرض رقابة على التزام الحكم الشرعي

 اعتبر القائمين عليها «دجالين.. كذابين» العصفور: قنوات «الشعوذة» جريمة جنائية بحق المجتمع

 

أرشيف المواضيع

 

إحصاءات الأقسام النصية :

 • الأقسام الرئيسية : 37

 • الأقسام الفرعية : 282

 • عدد المواضيع : 608

 • التصفحات : 4600931

 • التاريخ : 26/06/2017 - 22:13

 
  • القسم الرئيسي : الفعاليات والأنشطة .

        • القسم الفرعي : المشاركات الصحفية .

              • الموضوع : موقف الجماعات الاسلامية من تمكين المرأة .

موقف الجماعات الاسلامية من تمكين المرأة

موقف الجماعات الاسلامية من تمكين المرأة‮.. (‬2ـ‮ ‬5‮):‬الشيعة‮.. ‬مع التمكين رغم العرف والتقليد


جريدة الأيام العدد 6162 بتاريخ الأحد 22 يناير 2006 م
‮ ‬كتب‮- ‬سيد أحمد أمير‮:‬
التمكين السياسي‮ ‬للمرأة،‮ ‬تلك‮ »‬الجدلية‮« ‬التي‮ ‬باتت تشغل الكثير من المهتمين في‮ ‬الساحة البحرينية،‮ ‬محاولين معرفة حقيقة أسباب عدم التمكين،‮ ‬متهمين بعض التيارات الدينية بالتسبب في‮ ‬ذلك‮. ‬لذا حاورنا رموز التكوينات الشيعية في‮ ‬البحرين(الولائيون،‮ ‬الشيرازيون،‮ ‬المدنيون‮) ‬إضافة للمرجع الشيعي‮ ‬السيد محمد حسين فضل الله،‮ ‬عن‮ ‬رؤيتهم تجاه تمكين المرأة السياسي‮. ‬فأوضح العضو الإداري‮ ‬في‮»‬الوفاق‮« ‬السيد حيدر الستري‮ ‬أن موقف الشيعة تجاه تمكين المرأة السياسي‮ ‬موقف إيجابي،‮ ‬مستدلاً‮ ‬بالحركة السياسية لحفيدة رسول الله‮ (‬ص‮) ‬وبطلة كربلاء السيدة زينب الكبرى‮. ‬في‮ ‬حين أرجع رئيس جمعية أهل البيت الشيخ عبد العظيم المهتدي‮ ‬المنطلق الفكري‮ ‬في‮ ‬جواز التمكين عند الشيعة إلى‮ »‬النفس الإنسانية الواحدة ومبدأ التعاون والإشتراك وقاعدة حق المصير وشمولية الحقوق والواجبات للذكر والأنثى‮« ‬وأكّد القاضي‮ ‬السابق في‮ ‬المحكمة الشرعية الكبرى الشيخ محسن العصفور أن‮ »‬الحزم والجزم المطلوبين لإدارة الدولة من خصائص الرجل‮« ‬أما المرأة فتغلبها العاطفة،‮ ‬مشيراً‮ ‬إلى أنها لن تصمد أمام صعوبات الإدارة‮. ‬إلى ذلك،‮ ‬أجاب المرجع الشيعي‮ ‬اللبناني‮ ‬السيد محمد حسين فضل الله على سؤال‮ ‬يتعلّق بتصويت المرأة وترشيح نفسها في‮ ‬الانتخابات بقوله‮: »‬إن من حق المرأة أن تترشح للانتخابات،‮ ‬ومن حقها أن تنتخِب وتُنتخَب،‮ ‬وأن تشارك في‮ ‬كل القضايا السياسية‮« ‬فما هي‮ ‬رؤية الشيعة تجاه التمكين السياسي‮ ‬للمرأة؟ وما هي‮ ‬المنطلقات الفكرية لهذه الرؤية؟ و ماذا تقول الرموز في‮ ‬موضوعية التمكين بعيداً‮ ‬عن الحالة الفقهية؟ هذا ما سنعرفه في‮ ‬الأسطر التالية‮.. ‬
يبدأ رجل الدين المحسوب على جمعية الوفاق الإسلامية السيد حيدر الستري‮ ‬حديثه حول تمكين المرأة السياسي‮ ‬بالقول‮: ‬في‮ ‬الحقيقة،‮ ‬وكما هو شائع بأن موقف الشيعة من ترشيح المرأة للانتخابات والتصويت لها موقف إيجابي،‮ ‬ولهذه الإيجابية أكثر من مصداق،‮ ‬فإيران مثلاً‮ ‬تترشّح فيها المرأة ويرشح الناس لها،‮ ‬وهي‮-‬إيران-أكثر الدول احتواءً‮ ‬لمراجع الدين الشيعة،‮ ‬الذين نقلّدهم ونعتمد عليهم وكذلك العراق ولبنان‮.‬

الستري‮: ‬لا نحتاج إلى التعمق في‮ ‬الادلة

‮ ‬فلا نحتاج إلى جهد كبير لمعرفة ما‮ ‬يقوله الفقه الجعفري‮ ‬فيما‮ ‬يخص تمكين المرأة السياسي،‮ ‬إذ لا‮ ‬يوجد اعتراض فقهي‮ ‬شيعي‮ ‬لتمكّن المرأة سياسياً،‮ ‬بل هناك مباركة وإشادة لذلك،‮ ‬لكي‮ ‬تتمكّن المرأة من خدمة مجتمعها‮. ‬وتمكين المرأة السياسي‮ ‬في‮ ‬نظر الشيعة لا‮ ‬يحتاج إلى أدلة نصوصية عميقة،‮ ‬فالادلة التي‮ ‬ذكرتها عن إيران ولبنان والعراق تكفي‮. ‬
ويضيف الستري‮: ‬إن خطاب القرآن الكريم والسنّة النبوية لم‮ ‬يستثنِ‮ ‬المرأة في‮ ‬بعض تكليفها لأداء المهام والتكليفات،‮ ‬وخص الرجل،‮ ‬بل أن المرأة والرجل مٌتساويان في‮ ‬ذلك،‮ ‬فهو خطاب‮ ‬ينظر إلى الرجل والمرأة نظرة إنسانية بعيدة عن التخصيص‮.‬
ويواصل‮: ‬أما من جانب التاريخ،‮ ‬فإننا نستطيع اعتبار حركة فاطمة الزهراء‮ (‬ع‮) ‬بنت رسول الله‮ (‬ص‮) ‬وإبنتها زينب الكبرى السياسية أدلة للممارسة المرأة لحقها السياسي،‮ ‬رغم أن الحديث عن هذا الدليل،‮ ‬حديث تقليدي‮ ‬ومكرور،‮ ‬ويبعث على الشد والجذب بين الناس،‮ ‬على اعتبار أن فهم التاريخ متعـــدد،‮ ‬لكن إجمالاً‮ ‬وبعيداً‮ ‬عن الأمور التاريخية،‮ ‬نستطيع القول إن الفقهاء‮ ‬يجيزون الترشّح والتصويت للمرأة،‮ ‬وهذا في‮ ‬اعتقادي‮ ‬يكفي‮. ‬
ويؤكد الستري‮: ‬إن التشدد تجاه المرأة في‮ ‬عدم السماح لها في‮ ‬التمكين السياسي‮.. ‬جزء كبير منه تاريخي‮ ‬لا‮ ‬يمت للرؤية الشرعية بصلة،‮ ‬مع إقرارنا أن هناك أموراً‮ ‬لم تحسم فقهياً‮ ‬تجاه قضايا المرأة من قبيل القضاء والرئاسة،‮ ‬لكن ذلك موضع بحث بين المجتهدين،‮ ‬أما ترشح المرأة للمجالس التشريعية فالأمر محسوم فقهياً‮ ‬بين الشيعة‮.‬

الستري‮: ‬دعمنا لغير الإسلاميات مشروط‮ ‬

وأجاب الستري‮ ‬عن سؤال بخصوص الدور التي‮ ‬قامت به جمعية الوفاق كجمعية ذات تأثير واضح على قطاع واسع من الناس بالقول‮: ‬إن الوفاق كجمعية سياسية لها جماهيرها سعت لإيصال المرأة للمجالس المنتخبة،‮ ‬وهذا ما‮ ‬يعرفه الجميع،‮ ‬أما بشأن عدم وصولها فإن الأمر خاضع لعدّة اعتبارات منها فهم المجتمع وعاداته وتقاليده‮. ‬في‮ ‬رأيي‮ ‬إن المرأة لن تستطيع الوصول لما تطمح‮ ‬إليه لا إذا أثبتت جدارتها في‮ ‬إدارتها لمؤسسات المجتمع الأهلي‮ ‬وقوتها في‮ ‬الحكومة‮.‬
وعن عدم تبني‮ »‬الوفاق‮« ‬لمرشحة بعينها في‮ ‬الانتخابات السابقة،‮ ‬أوضح الستري‮ ‬أن‮ »‬الوفاق‮« ‬لم تشارك في‮ ‬الانتخابات النيابية السابقة وعليه فإن السؤال لا‮ ‬يشمل المجلس النيابي،‮ ‬ومشاركة النساء في‮ ‬الجمعية كثيرة،‮ ‬حتى‮ ‬غدت‮ »‬الوفاق‮« ‬أكبر جمعية تضم عدداً‮ ‬من النساء‮. ‬
وأجاب الستري‮ ‬حول ما إذا كانت‮ »‬الوفاق‮« ‬ستدعم مترشحة‮ ‬غير إسلامية أم لا؟ بالقول‮: ‬إنّ‮ ‬فرضية هذا السؤال متروكة لطبيعة التحالفات والتنسيق بين الجمعيات السياسية ذات الأيدولوجيات المختلفة‮. ‬
وختم الستري‮ ‬بالقول‮: ‬إن الإسلاميين الشيعة‮ ‬ينظرون للمرأة نظرة إيجابية،‮ ‬فهي‮ ‬التي‮ ‬تدير المؤسسة التعليمية،‮ ‬وهي‮ ‬التي‮ ‬تدير المؤسسة الصحية،‮ ‬وهي‮ ‬الأم والزوجة والأخت والزميلة‮. ‬

‮ ‬المهتدي‮: ‬الإجماع والعقل‮ ‬يدعمان التمكين‮ ‬

ويوافق عضو المجلس الأعلى الإسلامي‮ ‬ورئيس جمعية أهل البيت الشيخ عبد العظيم المهتدي‮ ‬البحراني‮ ‬رأي‮ ‬السيد حيدر الستري‮ ‬في‮ ‬أن موقف الشيعة من التمكين السياسي‮ ‬للمرأة موقفاً‮ ‬إيجابياً‮ ‬مشروطاً‮ ‬بالقيم والتزام العفاف،‮ ‬إلا أنه أضاف مسألةً‮ ‬هامةً‮ ‬فيما‮ ‬يتعلّق بالمنطلقات و الأسس الفكرية التي‮ ‬يبني‮ ‬عليها الشيعة موقفهم بقوله‮: ‬يؤسس الفقه الشيعي‮ ‬جواز العمل السياسي‮ ‬للمرأة بناءً‮ ‬على أدلته الأربعة‮: ‬الكتاب والسنة والعقل والإجماع‮. ‬ومن الكتاب قوله تعالى مثلاً‮: (‬المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض‮ ‬يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر‮) ‬وإدارة العمل السياسي‮ ‬مصداق للأمر بالمعروف والنهي‮ ‬عن المنكر‮. ‬وهذا‮ ‬يتحقق بتمكين المرأة سياسيا إلى جانب الرجل،‮ ‬وتذكر كتبنا الفقهية تفاصيل هذا الحق المشروع للمرأة وأدلته الروائية مضافاً‮ ‬إلى تطبيقاته التاريخية منذ مشاركة السيدة خديجة زوجة النبي‮ (‬ص‮) ‬والسيدة فاطمة بنت النبي‮ (‬ص‮) ‬والسيدة زينب حفيدة النبي‮ (‬ص‮) ‬في‮ ‬كربلاء وغيرهن من أمهات المؤمنين والنساء الصحابيات والتابعات‮. ‬وفي‮ ‬ذلك‮ ‬ينطوي‮ ‬دليل العقل والإجماع وهما واضحان لبداهة عدم تناقضهما مع الكتاب والسنة‮. ‬وينطلق الجواز هنا فكرياً‮ ‬من منطلق النفس الإنسانية الواحدة ومبدأ التعاون والإشتراك وقاعدة حق المصير وشمولية الحقوق والواجبات للذكر والأنثى‮.. ‬
ويستدرك المهتدي‮ ‬سرده للأسس والمنطلقات التي‮ ‬على ضوئها بنى الشيعة موقفهم بالتأكيد على إلزام‮ »‬المرأة التي‮ ‬تريد خوض العمل السياسي‮ ‬كما على الرجل أن تتأهل بعدة خصال لتضمن النجاح لنفسها وإنجاح مهامها لصالح الدين والشعب والوطن‮. ‬هذه الخصال هي‮ ‬الشروط الشرعية في‮ ‬العمل السياسي،‮ ‬باعتبار أن طرفاً‮ ‬من هذا العمل هم الآخرون فإذا لم تتوفر في‮ ‬العامل تلك الشروط‮ ‬يكون ضرره على الطرف الآخر حتمياً‮. ‬كالضرر الذي‮ ‬يلحقه بالآخرين ذلك السائق الذي‮ ‬ليس لديه خبرة مرورية‮. ‬وأهم الشروط كما تفيده الآية التي‮ ‬ذكرناها‮ (‬المؤمنون والمؤمنات‮) ‬هو‮: ‬العلم بمبادئ العمل السياسي‮ ‬والحضور في‮ ‬الوسط الاجتماعي‮ ‬وحب الخدمة الإنسانية للمواطن المستضعف أولاً‮ ‬وأخيراً‮.. ‬وإنما بحقوق المواطنين‮ ‬يعلو الوطن‮. ‬وهذا مقتضى الإيمان،‮ ‬ولذا قيل‮ (‬حب الأوطان من الإيمان‮).‬
‮.‬وأجاب عضو المجلس الأعلى الإسلامي‮ ‬الشيخ عبد العظيم المهتدي‮ ‬حول سؤال موقف رجال الدين المثقفين من الأعراف والتقاليد التي‮ ‬قد تعرقل عمل المرأة بقوله‮: ‬بسبب التهميش السياسي‮ ‬الذي‮ ‬وقع علي‮ ‬الشيعة في‮ ‬أكثر فترات التاريخ،‮ ‬تركزت ثقافتهم في‮ ‬زواياهم الخاصة كأي‮ ‬شعب‮ ‬يمارس عليه الاضطهاد‮. ‬إلا أن العقود الثلاثة الأخيرة وبأثر الثورة الإسلامية في‮ ‬إيران وتموّجاتها في‮ ‬العالم الإسلامي‮ ‬رجعت المرأة الشيعية بالذات إلى الميادين الاجتماعية والسياسية‮. ‬وهذه ثمرة الجهد الذي‮ ‬بذله عالم الدين الشيعي‮ ‬عموماً‮ ‬وأما في‮ ‬بلادنا البحرين فللعلماء دورهم الإيجابي‮ ‬على هذا الصعيد أيضاً،‮ ‬ونأمل أن تنشط المزيد من النساء قريباً‮ ‬رغم الصعوبات العرفية وضعف الإمكانات من ناحية،‮ ‬وجو الضبابية السياسية من ناحية أخرى،‮ ‬ورغم قلة الكفاءات النسائية قياساً‮ ‬إلى الكثرة الرجالية‮. ‬

‮»‬العصفور‮: ‬المرأة حاضرة تاريخيا

‮ ‬أما القاضي‮ ‬السابق في‮ ‬المحكمة الشرعية الكبرى الشيخ محسن العصفور،‮ ‬فيرى أن للإسلام رؤية خاصة تجاه دور المرأة في‮ ‬العملية السياسية وترتكز هذه النظرة على التفريق بين دخولها في‮ ‬المعترك السياسي‮ ‬كمرشحة ودخولها كمترشحة‮. ‬أما دخولها مرشحة‮ -‬كما‮ ‬يقول العصفور‮- ‬يعني‮ ‬لعب دور الإعانة والمساعدة على انتخاب القيادة الصالحة والتمكين للأفضل من أجل بناء مجتمع أفضل لغد أفضل بحسب ما تطمح اليه وهذا لا مانع منه بل سائغ‮ ‬وجائز شرعاً‮ ‬لها الدخول فيه بل‮ ‬يحتم حقها الإجتماعي‮ ‬الدخول فيه كعنصر فاعل له دوره واختياره ويفرض عليها استحقاقها السياسي‮ ‬في‮ ‬تقرير المصير ولهذا كانت حاضرة في‮ ‬أول تاريخ لعهد الرسالة الخاتمة في‮ ‬أول ممارسة سياسية وأول منعطف سياسي‮ ‬آنذاك في‮ ‬حياة العرب تمثل في‮ ‬حضور امرأتين جنباً‮ ‬الى جنب ثلاثة وسبعين رجلاً‮ ‬من الأنصار المدنيين في‮ ‬بيعة العقبة الثانية عند قدومهم الى موسم الحج،‮ ‬وشاركتا في‮ ‬مبايعة خاتم المرسلين واعلان اول نصرة له في‮ ‬السلم والحرب والتضحية بكل‮ ‬غال ونفيس وكان لهذه البذرة المباركة المنعطف الكبير في‮ ‬تاريخ بدء الدعوة للرسالة الخاتمة،‮ ‬ناهيك عن مشاركتها في‮ ‬بيعات مختلفة طيلة أدوار ومواقف البعثة المحمدية الخاتمة‮. ‬

العصفور‮: ‬المكين عنوان فضفاض

ويواصل العصفور‮: ‬أما دخولها كمترشحة فإنه‮ ‬يعني‮ ‬الانخراط في‮ ‬دوامة الصراع السياسي‮ ‬نفسه من أجل اعتلاء منصة القيادة في‮ ‬المجتمع على حساب الرجل والدخول في‮ ‬صراع معه من أجل اثبات مساحة هويتها في‮ ‬ادارة دفة المجتمع،‮ ‬وإطلاق شعار التمكين السياسي‮ ‬بشكل عام‮ ‬يعتبر عنواناً‮ ‬واسعاً‮ ‬وفضفاضاً‮ ‬لا‮ ‬يعرف مدى سعة دائرته،‮ ‬هذا أولاً‮ ‬وثانياً‮ ‬ما الداعي‮ ‬اليه والموجب له؟‮! ‬وهل اقصاء الرجل من ادارة دفة الخدمات في‮ ‬المجتمع مكانه الريادي‮ ‬الطبيعي‮ ‬واحلال المرأة محله سيحسم تردي‮ ‬المجتمع وتخلفه وتقهقره ويقضي‮ ‬صور الإعوجاج ومظاهر الإضطراب؟‮: ‬وهل لدى المرأة العصى السحرية؟‮ ‬
وتساءل العصفور‮: ‬وهل سترتفع جميع المشكلات الموجودة الآن في‮ ‬أجهزة الدولة من انعدام التخصصات وتفشي‮ ‬الفساد الاداري‮ ‬والابتزاز والإهمال والتسويف بمجرد اعتلاء المرأة أياً‮ ‬كانت كرسي‮ ‬السلطة وتربعها على عرش الهرم القيادي‮ ‬وكأنها صاحبة العصى السحرية لحل المشكلات وتطوير وتقدم المجتمع؟‮! ‬هل التمكين‮ ‬يعني‮ ‬الدخول في‮ ‬صراع مع الرجل؟‮ ‬وهل التمكين‮ ‬يعني‮ ‬إهمال دورها الأسري‮ ‬ومحورها المركزي‮ ‬واخراجها من دائرة الجوهرة المكنونة والدرة المصونة؟يهل التمكين‮ ‬يعني‮ ‬إطلاق العنان لها لتتحول سلعة مبتذلة واداة للتسلية والمتعة ودمية لابراز المفاتن للإغراء ولتسويق السلع واستثارة أنظار الرجال وبؤرة للأمراض الجنسية الفتاكة وملء النوادي‮ ‬الليلية والمراقص ودور السينما منها كما شاهدنا وفي‮ ‬برهة وجيزة امثال هذا المظاهر الشاذة التي‮ ‬سرعان ما طفحت على السطح وتناقلتها الصحف والمجلات المحلية منذ بدء الإعلان عن مثل ذلك التمكين؟

العصفور‮: ‬قليل منهن‮ ‬يصمدن

وأوضح العصفور‮ »‬إن هناك مقولة‮ ‬غربية تقول‮ :‬مجتمع النساء‮ ‬يهذب الطباع ويفسد الأخلاق‮ ‬،أي‮ ‬يقضي‮ ‬على العنف ويغرق المجتمع في‮ ‬المياعة والسخف،‮ ‬والاسلام‮ ‬يقول إن المرأة كائن ظريف وجنس لطيف،‮ ‬كما‮ ‬يقول النبي‮ ‬صلى الله عليه وآله‮ :»‬رفقاً‮ ‬بالقوارير‮« ‬وقوله‮:»‬المرأة ريحانة وليست بقهرمانة‮«. ‬فالحزم والجزم المطلوبان لإدارة الدولة من خصائص الرجل،‮ ‬أما المرأة فغلبة عاطفتها ومشاعرها ورقيتها وأحاسيسها المرهفة لا‮ ‬يمكن أن تصمد أمام صعوبات الحياة والمشاكل ولو وجدت فهي‮ ‬شذوذ وندرة وفئة قليلة‮« ‬ويسترسل العصفور في‮ ‬حديثه بالقول‮: ‬كما أن تبوّؤ المرأة المناصب الحساسة‮ ‬ينبغي‮ ‬أن‮ ‬يخضع لاعتبارات خاصة بها بحكم خصوصياتها الفطرية والفيسلوجية واعتبارات شرعية،‮ ‬فلا‮ ‬يجوز لها أن تكون رئيسة للدولة وقاضية وباستثناء هذين المنصبين‮ ‬يجوز لها أن تكون معلمة،‮ ‬واستاذة ومهندسة وطبيبة وبروفيسورة في‮ ‬كل العلوم والفنون،‮ ‬وفقيهة في‮ ‬الافتاء في‮ ‬الشرع ونحو ذلك من المهام القيادية في‮ ‬المجتمع‮.‬

‮ ‬العصفور‮: ‬محاباة الغرب

‮ ‬وأوضح العصفور إلى أنه‮ ‬يشجع‮ »‬حضور المرأة في‮ ‬جميع مجالات العمل الذي‮ ‬له ارتباط بحاجات المرأة في‮ ‬جميع التخصصات القضائية والعلاجية والتعليمية والسياسية والتربوية وغيرها،‮ ‬لكن مجتمعاتنا‮ -‬بكل مكوناتها‮- ‬تعيش حالة ادارية ذكورية،‮ ‬وجميع أجهزة الدولة‮ ‬يغلب عليها هذا الطابع،‮ ‬فكيف للمرأة أن تتكيف مع هذا الوضع الحرج عرفياً‮ ‬واجتماعياً‮ ‬وشرعياً‮«‬؟ وقال‮: »‬كما لابد للرجل والمرأة أن‮ ‬يتقاسما الأدوار في‮ ‬إدارة الحياة فإذا لم تقم المرأة بدورها الذي‮ ‬يتفق مع طبيعتها وتكوينها وخصوصياتها،‮ ‬من ذا الذي‮ ‬يقوم بها؟ في‮ ‬حين إننا وعلى امتداد أكثر من قرنين على الثورة الأوربية والفرنسية وتأسيس الولايات المتحدة الأمريكية الدول التي‮ ‬تزعم أنها أساس الديمقراطية وحكم الشعوب والحرية في‮ ‬العالم‮ ‬،لم نشاهد تسلم المرأة لحقائب وزارية أو رئاسة حكومات أو رئاسة دول الا في‮ ‬السنوات الأخيرة،‮ ‬وعلى نطاق محدود للغاية،‮ ‬ولأفراد قلائل من النساء لا‮ ‬يتجاوزن عدد الأصابع،‮ ‬وهرولة الشعوب العربية للتمكين السياسي‮ ‬للمرأة إذا كان الغرض منه محاكاة ومحاباة الغرب فعليهم أن‮ ‬يكتفوا بنساء بعدد الأصابع لتعيينهم على فترات متباعدة،‮ ‬وهو أمر لا‮ ‬يحتاج الى جهد جهيد أو تصعيد في‮ ‬اجهزة الاعلام وكثرة ترديد‮« ‬ويختم العصفور بالقول‮: »‬إذا كان الغرض من تمكين المرأة السياسي،‮ ‬إصلاح الجهاز الإداري‮ ‬من الفساد والقضاء على مظاهر التخلف،‮ ‬فإذا لم تكن قد مارست المرأة في‮ ‬سابق عهدها دوراً‮ ‬مشابهاً‮ ‬سابقاً‮ ‬اكسبها خبرة عملية فمن الذي‮ ‬يضمن تفوق أدائها فيما لو تم تعيينها وزيرة أو رئيسة للحكومة؟ وفي‮ ‬حال الإخفاق كيف سيتم تنحيتها؟ أو من سيتحمل عواقب اخفاقها وفشلها‮« ‬

فضل الله‮: ‬أصدرنا أكثر من فتوى أمام هذا الجدل‮ ‬

وكان المرجع الشيعي‮ ‬اللبناني‮ ‬السيد محمد حسين فضل الله أجاب في‮ ‬موقعه الرسمي‮ ‬على ما‮ ‬يتعلّق بفهم الكثير من الدول العربية حكوماتٍ‮ ‬وأنظمة أو كتلاً‮ ‬وتيارات إسلامية أو شعبية،‮ ‬التي‮ ‬تنكر على المرأة حقوقها السياسية،‮ ‬وتعاملها بقليل من العدالة،‮ ‬بقوله‮: »‬نحن أصدرنا أكثر من فتوى أمام هذا الجدل الذي‮ ‬دار في‮ ‬بعض الدول،‮ ‬والذي‮ ‬ما زال‮ ‬يدور فيها،‮ ‬أو في‮ ‬دول أخرى عربية وإسلامية أو سواها،‮ ‬وقلنا في‮ ‬الفتوى إن من حق المرأة أن تترشح للانتخابات،‮ ‬ومن حقها أن تنتخِب وتُنتخَب،‮ ‬وأن تشارك في‮ ‬كل القضايا السياسية،‮ ‬باعتبار أن لها دوراً‮ ‬في‮ ‬كل تطورات المجتمع،‮ ‬وحماية المجتمع من كل التحديات التي‮ ‬تواجهه‮. ‬لذا فإننا لا نتصوّر أن هناك أيــــة تحفظات على مسألة المشاركة السياسية،‮ ‬لا سيما في‮ ‬عملـــية الانتخاب من وجهة نظر إسلامية،‮ ‬لأن المسألة السياسية هـــي‮ ‬مسألة وكالة‮«.‬

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2007/08/18   ||   القرّاء : 6804